مَـن المُحاصَـر دمشــق أم عمّــان؟!

كتب “عبد الباري عطوان” عن حالة الفرح والابتهاج التي تسود الشارع الأردني جرّاء فتح معبر “نصيب” الحدودي فالمُحافظات الأُردنيّة الشماليّة، وخاصَّةً الرمثا وإربد تعيش حالةً احتفاليّةً غير مَسبوقة.

فقد تَبادَل المُواطِنون التَّهاني وأطلَقوا النَّار في الهَواء تَعبيراً عَن فرحتهم بهَذهِ الخُطوة التي تَعنِي الانسجام مع مَشاعِرهم القوميّة والسِّياسيّة القَويّة تُجاه الجارِ السوريّ أوّلًا، وانتعاشٍ حَتْميٍّ للأوضاع الاقتصاديّة بعد سَبعِ سَنواتٍ عِجافٍ مِن القَطيعةِ…

وقد بَدأوا يتدفَّقون بالآلافِ بسيّاراتهم إلى سورية يَوميّاً، ويعودون مَبهورين بحالةِ الازدهار والاستقرار الأمنيّ الذي تتمتّع بِه العاصِمة السوريّة والانخفاض الكَبير في الأسعار.

حتّى أنّ أحَد المُواطنين الأُردنيّين قال : “والله بعد زِيارتي لدِمشق ومُعايشتي لأهلِها، وتَفَقُّدي لمَحلّاتها التجاريّة، وازدحامِ المطاعم وتَقديمِها لخَدماتِها حتّى الثالثة صباحاً، وانخفاضِ أسعار السِّلع لأقَل مِن النِّصف بالمُقارَنة مع نَظيراتِها الأُردنيّة، بِتّ أسأل مَن هِي العاصِمة المُحاصَرة دِمَشق أم عمّان؟”.

ويتابع الكاتب، نُدرِك جيّداً أنّ هُناك أصوات في سورية تَشعُر بالمَرارة تُجاه العَرب والعُروبة الذين خَذَلوا بِلادَهم، ولكن ما يُطمئِن أنّ الحُكومة السوريّة ما زالَت تتمسَّك بالمواقِف العربيّة القوميّة نَفسِها وتتسامَى مع كُل الجِراح، وتُقَدِّم النَّموذج في كَظْمِ الغَيظ، والتَّمَسُّك بالقِيَم والأخلاقِ العَربيّةِ الأصيلة…

الأُردن ولبنان المُستفيد الأكبَر من فتح الحُدود الأُردنيّة السوريّة  فهَذه الخُطوة ستَدر على الخزينة الأُردنيّة حَوالي 400 مِليون دولار سَنوياً، وسَتخلِق آلاف الوظائف للسَّائِقين الأُردنيّين وشاحناتِهم، والأهَم من ذلك أنّ الأُردنيين سيُوفِّرون عَشَرات المَلايين مِن الدُّولارات سِواء بسبب الخَدمات السياحيّة السوريّة الجيّدة والرَّخيصة، بالمُقارنة مع الوُجهات السياحيّة الأُردنيّة الأُخرى مِثل تركيا ومِصر ولبنان، ومِن ثمّ انخفاض أسعار المَواد الغذائيّة واللُّحوم السوريّة، وما باتَ يُطلَقُ عليهِ حالياً بسِياحَة “التَّبَضُّع”…سورية تَتعافَى بسُرعةٍ، وسَتكون في القاطِرة الرئيسيّة في تَعافي أُمّتنا، والتَّصدِّي للكَثير مِن المُؤامرات الأُخرَى التي تَسْتهدِفها، فهذا قَدَرُها، ولا نَعتقِد أنّها ستتهرَّب مِنه..

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz