المدفعية التركيّة تسـتهدف الميليشـيات الكرديّة في سـوريا من جـديد

إن الدعم الأمريكي للميليشيا الكردية (YPG) هو أحد أهم مواضع الخلاف بين أنقرة و واشنطن.

لا يخفى على أحد أن هذه الميليشيات الكردية مرتبطة بحزب العمال التركي ,الذي يسبب حالياً ثورة دموية في تركيا.

في الشتاء الماضي, قامت عملية “غصن الزيتون” التي قام بشنها مسلحو الجيش الحر بدعم تركي ضد منطقة عفرين شمال سوريا التي يسيطر عليها الأكراد, قامت إلى حد كبير بتعقيد اتخاذ الإجراءات ضد آخر معاقل داعش في الضفة الشرقية للفرات,  دير الزور.

وفي 13 تشرين الأول , تسبّب أيضاً الطقس السيء (العواصف الرملية) بتعقيد العمليات الجوية لقوى التحالف,وبذلك قام الجهاديون باستغلال الموقف و شـنّوا العديد من الهجمات المضادة لعدّة أيام, ممّا أجبر الميليشيا الكرديّة على التخلي إلى حد كبير عن الأراضي التي قامت بغزوها إلى جانب خسارتها لأكثر من 70 مقاتل بسبب هجمات داعـش الأخيرة التي قامت باستخدام وسائلها المعتادة من تفجيرات انتحارية وتفجير سيارات..

في الوقت ذاته من الواضح أن رجب طيب أردوغان لم يتخلَ عن فكرة القيام بعملية جديدة شمال سوريا, هذه المرة باتجاه الضفة الشرقية للفرات.

في الأيام الأخيرة قام أردوغان بتكرار وعيده مرة أخرى, حتى أنه وجّه “إنذاراً أخيراً” للميليشيا الكردية, إلا أنه في حال قيام أنقرة بهجوم ثالث ضد الأكراد, قد يجبر ذلك الأكراد على تخفيف الضغط الذي يمارسونه ضد داعش من أجل الدفاع عن مواقعهم في كوباني .

http://www.opex360.com/2018/10/29/leur-offensive-anti-ei-bloquee-a-hajine-les-milices-kurdes-syriennes-ont-de-nouveau-ete-visees-par-lartillerie-turque

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz