مـن هـو المسـتفيد الأول من فتح معبر نصـيب الحدودي؟!

أكد رئيس المجلس الأعلى السوري اللبناني “نصري خوري” أن مقدار الرسوم المترتبة على الشاحنات اللبنانية وغير اللبنانية التي تعبر من خلال معبر نصيب الحدودي شأن سيادي سوري، وقد صدر قرار من وزير النقل السوري بتعديل رسوم الترانزيت بما يتناسب ووضع الليرة السورية الراهن مقابل الدولار، حيث أضحى هناك فارق كبير اليوم في سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار.

وبيّن خوري أن معبر نصيب يشكل شريان التواصل بين لبنان وسورية والأردن وسيكون له أثر إيجابي كبير على الاقتصاد في لبنان وسورية والأردن.

وأن المستفيد الأول من فتح المعبر سيكون – دون شـكّ – لبنان ومن ثم الأردن ومن ثم سورية، كونه سيؤدي إلى زيادة عمليات التصدير للمنتجات اللبنانية وانعكاس ذلك إيجاباً على عملية نقل وتصدير المنتجات اللبنانية عن طريق الترانزيت.

ولفت خوري إلى أن إعادة افتتاح معبر نصيب يشكل دليلاً جديداً على انتصار الدولة السورية في معركتها ضد الإرهاب وضد الهجمة والمؤامرة الدولية ضدها.

يذكر أن حجم تجارة الترانزيت قبل عام ٢٠١١ عن طريق سورية كان بحدود ملياري دولار سنوياً بالنسبة للبنان عن طريق المعابر السورية.

 “b2b-sy.com

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz