الدبلوماسية “الأذرية” وتسليح الإرهاب في سورية؟!!

نشر موقع مداد للأبحاث والدراسات ما كشفته الصحافيّة البلغارية “ديليانا غيتاندزيفا”، من وثائق مُسرّبة عرفت باسم “أوراق كابو”، التي أثبتت وجود صفقات أبرمتها الولايات المتحدة والسعودية لشراء السلاح من أوروبا الشرقية وإيصالها للتنظيمات المسلحة، وتوضح مسار الرحلات التي سلكتها شركة الطيران “الأذريّة”، تحت عنوان رحلات “دبلوماسية”، وممّا ورد في التقرير أن شركة طيران “سلك واي إيرلاينز” الحكومية “الأذريّة”، قامت بنقل ما لا يقل عن (350) رحلة لنقل السلاح إلى مناطق الصراعات حول العالم على مدى السنوات الثلاث الماضية، وحملت عليها عشرات الأطنان من السلاح والذخيرة إلى الإرهابيين …

ويُلاحظ، وفقاً للسجلّ الأمريكي الاتحادي للعقود، أنه على مدى السنوات الثلاث الماضية، قد مُنحت الشركات الأمريكية (منها: أوربيتال آي تي كي، كلمن إنترناشيونال ليميتيد، شيرمينج ميليتاري بروداكتس، شيرمينغ، آلينت تيكسيستم اوبريشنز، بيربل شوفل) عقوداً بما قيمته مليار دولار، بموجب برنامج خاص للحكومة الأمريكية لتوريد أسلحة غير أمريكية.

وجرت عمليّات التوريد كافةً بوساطة شركة “سلك واي إيرلاينز” لنقل السلاح، أو بوساطة طائرات تابعة للقوى الجوية “الأذريّة”.

ويؤكد التقرير أن السعودية قامت بشراء كميات كبيرة من السلاح من أوروبا الشرقية، وصدّرتها على متن رحلات شركة “سلك واي إيرلاينز”، كذلك كانت الإمارات من البلدان العربية التي اشترت السلاح من أوروبا الشرقية، وتم إعادة توريده لطرف ثالث، ورغم أن المُستلم النهائي للسلاح هو الجيش الإماراتي، غير أن وثائق الرحلة تشير إلى أن الطرف الذي قام بتمويل العملية هو المملكة السعودية .

كما نقلت شركة “سلك واي إيرلاينز”، في تواريخ مختلفة مئات الأطنان من شحنات عسكرية، بما في ذلك الفوسفور الأبيض من صربيا وبلغاريا إلى كابول… ويؤكد ناشر التقرير، أن وزارة الدفاع “الأذريّة” كانت على نحوٍ متكرر الجهة المُرسَل إليها السلاح الذي لم تستلمه فعلياً، حيث لعبت “باكو” دور المركز الدولي للسلاح. وتقومُ رحلات طيران كثيرة بهبوطٍ فنيٍّ مع توقف لساعات قليلة في مطار “باكو”، أو في مطارات وسيطة أخرى على طريقها إلى وجهتها النهائية.. وعلى سبيل المثال، في عام 2017، حدث أن اتجهت خمس رحلات طيران من نيش (صربيا) عن طريق أوفدا (إسرائيل) إلى نوسنسي (أذربيجان)، إذ حملت كل طائرة منها على متنها حمولة تزن 44 طناً من الأسلحة وقد هبطت الطائرات كافةً في “إسرائيل” ومكثت مدّة ساعتين، في طريقها إلى أذربيجان…

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz