انتفاضة الجولان انتصار للرئيس بشـار الأسد؟!

كانت انتفاضة الجولان هي الحدث الأبرز برأي البناء اللبنانية، ورغم خطورة ما يجري في شرق سورية من تسليم لمناطق سيطرة “ميليشيا قسد”، لحساب تنظيم “داعش” الإرهابي بقرار أمريكي، جاءت الانتفاضة رفضاً للانتخابات المحلية التي ينظمها الاحتلال ويفرض فيها على سكان الجولان التأقلم مع ضمّ المنطقة المحتلة إلى كيانه.

وقد نجح أبناء الجولان العربي السوري وهم يرفعون علم الدولة السورية ويلوّحون بصور الرئيس بشار الأسد، بإغلاق قراهم وبلداتهم وإقفال صناديق الاقتراع التي وضعتها وحرستها قوات الاحتلال، مؤكدين عروبتهم وهويتهم السورية…

وكانت ردود الأفعال التي أجمعت عليها أغلب المقالات والتقارير في وسائل الإعلام الـ”إسرائيلية”، تلتقي على اعتبار الانتفاضة انتصاراً للرئيس بشار الأسد  وانتكاسة لمسار التطبيع الذي أطلّت عليه «إسرائيل» بإنجازات من عواصم الخليج.

المصـدر : ” al-binaa.com” 

                                                        

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz