الطيار السـوري أديب الجرف : (عدوّنا جبان بقدر ما نحن شجعان)

الطيار – أديب الجرف – أسقط سبع طائرات للعدو الإسرائيلي في حرب تشرين – “أديب عجيب الجرف” من مواليد “سلمية” في 6/5/1946 – من أقواله:

  • «أجمل لحظة في حياتي، وحياة كل إنسان، هي تحقيق الهدف الذي يسدد نحوه، وبالنسبة لي كانت لحظة ضغطتُ الزناد وأسقطتُ طائرة (الفانتوم) الإسرائيلية فوق “بيروت” وكانت ضمن رتل يتجه لقصف “دمشق” وأحبطنا مخططهم، وما يفكرون به».

  • «إن البعض كان يعيش الوهم، وهو أن الطيران السوري لا يستطيع مجابهة (الفانتوم) الأمريكية، وكانت أحدث طائرة حربية في ذلك الوقت، عندما انطلقت المعركة بإرادة سورية، شعرت كم نحن أقوياء، لا أستطيع وصف العدو بالجبان، ولن أقول أنه ذو قوة خارقة لا تقهر كما اعتقد العرب لسنوات، فقط سأقول عبارة تختصر حقيقة ما صنعناه في حرب تشرين: (عدوّنا جبان بقدر ما نحن شجعان)».

  • «كل طائرة أسقطتها مسجّلة على شريط فيلم سينمائي موجود في طائرتي، طائرتان من نوع (ميراج) فرنسيتا الصنع وخمس طائرات فانتوم F4 أسقطت اثنتين منهما فوق “الرملة البيضا” في “بيروت” والثانية على طريق (بيروت ـ بكفيّا) وطائرة (الفانتوم) تعني بالعربية (الشبح أو السراب) لكن الطيار السوري كان الإعصار الذي بدّد هذا السراب».

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz