بحــث في «أصل الشـعوب (6)- تابع بحث الخزر»

مازلنا نتحدث عن الخـزر الذين تهوّدوا ولو خصصنا زمناً طويلاً لهؤلاء لما انتهينا من حديثهم سـيّما أنهم الآن يحكمون العالم كله بطريقة أو بأخرى.

أما تلك الدول التي لا يحكمونها ولا يستطيعون السيطرة عليها فهم لا يتركونها بخير ويسعون جهدهم لإيذائها ومحاولة تمزيقها ديمغرافياً وجغرافياً .

وحين نريد الحديث عن يهـود الخـزر هـذا يعني أنه لابـد مـن الحديث عـن كل أقسـام اليهـود.

ينقسـم اليهود إلى ثلاثة أقسـام ، أولها وأكثرها وأقواها (الأشـكناز). وهم يهود الخـزر أصحاب الأصل التركي الخزري الذين اعتنقوا اليهودية اعتناقاً وبعد تحطّم إمبراطوريتهم على يد الروس تشـتتوا كما ذكرنا، هذا القسـم سـكن أوروبا الشـرقية أولاً ثـم دلف إلى أوروبا الغربية.

بعد أن دَلـفَ الخـزر إلى أوروبا الغربية صـاروا يُعرفـون باليهـود الغربيين .

القسم الثاني : (السـفارديم) وهم الذين جاؤوا إلى دول البلقان وتركيا بعد أن خرجوا من الأندلس مع العرب عام (1496م) كما اســتقر قسـم منهم في دول المغرب العربي .

القسم الثالث : وهم (المزراحيون) ، وهم يهود الشـرق من أثيوبيا إلى الهند إلى إيران إلى بخارى إلى يهود اليمن فمصر فالعراق فسـورية فكردستان وقد تكـرّد قســم منهـم منـذ الزمـن القديـم .

يشـكّل الأشـكنازيون (92%) من يهود العالم وقال مناهضون من اليهود بل يشكلون (75%) من يهود العالم . ورغم أنه غير صحيح تاريخياً فإن كلمة أشكناز تُرادف كلمة (غربي) والسفارديم (شرقي).

أما المزراحي فترادف كلمة (الشرق الأوسطي) وأغلب مشـهوري اليهود في العالم أشكنازيون . وتحدث بينهم اختلافات في فلسطين المحتلة وكلهـم لا ينظرون إلى اليهود المزراحيين نظـرة احتـرام .

نتابـع لاحقـاً….

 

الدكتـور (علي الشـعيبي).

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz