لماذا غالبية السوريين يناصرون الرئيس الأسد؟

الأسطورة غير الواقعية التي تزرعها السياسة والإعلام في الغرب هي أن الرئيس السوري بشار الأسد يشنّ حرباً ضد شعبه, ولكن من حينٍ لآخر تظهر أصوات تتناقض مع هذا السرد المستمر.

وقد نُشرت واحدة منهم من قِبل مجلة ” Die Weltwoche ” السويسرية.

“ماذا فعلنا للأوروبيين الذين أرادوا إسقاط رئيسنا؟ ماذا فعلنا للأمريكيين؟ لماذا قاموا بتسليح القوات لمهاجمة بلدنا؟” يسأل سوري مُسنّ في دمشق الصحفي السويسري “هلموت شيبن”.

“هلموت شيبن” نشر تقريره هذا في العدد الحالي من المجلة الأسبوعية السويسرية “Die Weltwoche”, والتي تقوم بنشر حقائق مخفية عن وسائل الإعلام الغربية الأخرى.

وينطبق الشيء نفسه على سوريا, حيث غادر “شيبن” مع سويسريين آخرين إلى هذا البلد في الحرب ووصف انطباعاته.

وهذا يتضمّن حقيقة, أن غالبية السوريين يقفون وراء الرئيس بشار الأسد وينتقدون بوضوح التدخل الغربي, يصف “شيبن ” بلداً بين الخراب والحياة المفعمة.

هذا ما يميّز على سبيل المثال سوق الحميدية : ” الجموع والحشود ، مزيج من الروائح والألوان التي تدهشك, العديد من الفتيات الشابات لا يتصرفن بشكل مختلف عن فتيات هامبورغ ، زيوريخ أو ميلانو, حيث الجينز، الكعب العالي، يناقشون ويشترون, وكذلك المتاجر في العاصمة السورية”.

سأله السوري المسنّ في السوق: لماذا يتدخل الغرب في بلاده؟

ويذكر “شيبن” أن الدين هو شأن خاص في سوريا, وبالأخص بعد أن أضاف الدستور السوري أن “سوريا مجتمع متعدد الأديان” وأن الرئيس بشار الأسد رئيس الدولة الأكثر شعبية في العالم العربي، وفقاً لوسائل الإعلام الغربية .

ويستحضر “شيبن” الصراعات القديمة ودور الإخوان المسلمين فيها, خصوصاً في حماة في عام 1982, كما ذهب الكثير منهم إلى المنفى ودعموا التمرد المسلح منذ عام 2011,كما فعلت وكالات الاستخبارات الغربية ذلك.

فعلى سبيل المثال، قامت وكالات الاستخبارات الغربية مثل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA بتدريب المسلحين وتسليحهم وإرسالهم إلى مخيمات في الأردن ونفس الشيء حدث في تركيا.

كما تحدث “شيبن” مع إيليا سمان مستشار وزير المصالحة علي حيدر من الحزب السوري القومي الاجتماعي , الذي قال لقد لعب “المال ” دوراً لا يصدق حيث عرضت إمارة قطر على حيدر وحزبه ” مبلغاً شهرياً عالياً ” إذا غيّر موقفه, ولكن من دون جدوى.

وبالنسـبة لسـمان تريـد الولايات المتحـدة وحلفاؤهـا الإطاحـة بالرئيـس الأسـد بسـبب : ” إنه لم يطـِع الولايات المتحدة ولم يوقع على معاهدة سـلام مع إسرائيل ولم يبتعـد عن إيران وروسيا ” .

لقد دعم الغرب الانتفاضة ضد الرئيس الأسد, لكن الشعب السوري لم يستجب ، والرغبة في فرض تغيير السلطة من خلال الحرب كان جنـون .

المصـدر ” de.sputniknews”

                                                  

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*