مركز «سـتراتفور» روسيا وايران سـتحميان ما تمّ انجازه في سـورية

يتوقع مركز «ستراتفور» الأمريكي للدراسات الإستخباراتية والجيوسياسية، أن تقوم موسكو وإيران بحماية ما تم إنجازه في سورية، وسوف تعمل موسكو على تجنّب وقوع نزاع مفتوح مع كل من تركيا وواشنطن و”تل أبيب”.

على حين أن إيران ستتخذ موقفاً هجومياً تجاه واشنطن و”تل أبيب” وتقديم الدعم بمشاركة موسكو لسورية.

كما يتوقع أن تستمر طهران بتطوير قدراتها العسكرية داخل سورية لتحقيق ردع ضد “إسرائيل”، أما “إسرائيل” فسوف تحاول العمل على إحباط هذا الهدف لكنها ستخشى بشكل دقيق إشعال شرارة نزاع مسلح مع روسيا.

وحول الدور التركي والأمريكي المقبل يرى «ستراتفور» أن أنقرة وواشنطن ستستمران في معارضتهما للرئيس بشار الأسد لكن كل طرف منهما سينفذ جدول عمل خاص به.

فعلى الرغم من أن واشنطن تعلن عن سياستها بإخراج النفوذ الإيراني من سورية وهذا جزء من سياستها الشاملة ضد إيران، إلا أن هذه السياسة الأمريكية ستولّد توتراً بين واشنطن وموسكو، لأن موسكو تريد بقاء إيران في سورية لكن وقوع اشتباك عسكري بين موسكو وواشنطن لا يتجاوز عالم الاحتمال.

أخيراً يرى المركز، أن احتمال وقوع نزاع تتورط فيه الأطراف الخمسة قابل للتصور لأن واشنطن تقدّم دعماً لميليشيا “قسـد” التي تعدّها طرفاً يقاتل “داعش” ويمكن توظيفها ضد الوجود الإيراني، بينما تعدها أنقرة مجموعات يجب إنهاء وجودها لأنها تلحق ضرراً بمصالحها مع أكراد تركيا.

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz