إذا تجرّأتـم سـتندمـون ؟!

كتب “عبد الباري عطوان” أن قِيادَة “حِزب الله”، تُتابُع بشَكلٍ مُكثَّفٍ حالةَ القَلق والرُّعب التي يَعيشُها الإسرائيليّون وتَستَعد لمُواجَهة كُل السِّيناريوهات المُحتَملة، بِما فِيها شَنُّ عُدوانٍ مُوسَّعٍ على لُبنان وسورية، وأصْدَرت شَريْطًاً مُصَوَّرًا باللُّغَتَين العَربيّة والعِبريّة مُوَجَّهاً إلى الإسرائيليين قِيادَةً وشَعْباً عُنوانه “أيُّها الصَّهايِنَة إذا تَجَرَّأتُم ستَنْدَمون”…

وأكثَر ما يُقْلِق نِتنياهو وقِيادَته العَسكريّة تَواجُد وَحَدات خاصَّة للحزب مَدعومةً بِوَحَدات مِن الجيش العربيّ السوريّ، وفيلق القُدس، تَمْهيدًا لفَتحِ جبهة الجُولان.

ويَبْدو أنّ فَتْحَ هَذهِ الجَبَهة باتَ وَشِيكاً بعد عَودَةِ السِّيادة الكامِلَة للدَّولةِ السوريّة على جَنوب سورية بعدَ هَزيمَة الجَماعات المُسلَّحة التي كانَت تُسَيْطِر عليها بدَعْمٍ أمِريكيٍّ وإسرائيليٍّ.

ويؤكـد الكاتـب، أنه مِـن الصَّـعبِ التَّكَهُّـن بطَبيعَـةِ أيِّ عُـدوانٍ إسـرائيليٍّ جَديـدٍ على سـورية ولبنان، فقَـد كان واضِـحاً مِن الهُجـومِ الأخـير أنّ “إسـرائيل” لم تَسـتَخدِم الطَّـائِرات، واكتَفَـت بالصَّـواريخ، خَوْفـاً مِن إسقاطِها، أيّ الطَّائِرات، بصَواريخ “إس 300”، ولذلِك مِن غَير المُستَبعد أن يكون “نِتنياهو” يُريد استِئذان الأمريكيين لاستخدامِ طائِرات “إف 35” الأكثَر تَطَوُّراً والقادِرَة على تَجَنُّبِ هذا النَّوع مِن الصَّواريخ في أيِّ هُجومٍ جَديدٍ.

واستخدام هذا النَّوع مِن الطَّائِرات مَشروطٌ بالمُوافقةِ الأمريكيّة، ولكن قُدرَتها على تَجَنُّب الصَّواريخ الروسيّة المَذكورة غير مَضمون وحتّى لو نجَحَتْ هَذهِ الطَّائِرات في إصابةِ أهدافِها دُونَ اعتِراضٍ، فإنّ ما لم تَحسِبه القِيادَة العَسكريّة الإسرائيليّة هُوَ الرَّد الانْتِقاميّ الصَّاروخيّ المُحتَمل مِن قِبَل “حزب الله” الذي قَد يَستَهدِف أهْدافاً في العُمُق الفِلسطينيّ المُحتَل بطَريقةٍ مُؤلِمَةٍ.

السيّد نصر الله الذي يُصَدِّق أقواله 80 بالمِئة مِن الإسرائيليين حسب أحدَث الاستِطلاعات، كان دَقيقاً وصادِقاً في نَصيحَتِه التي وجّهها إلى الصَّهاينة “إذا تَجَرّأتُم ستَنْدمَون”، فهَل سيَأخذون بهَذهِ النَّصيحة، أم ستَذهَب قِيادَتهم إلى عُدوانٍ جَديدٍ لتَحويلِ الأنظارِ عَن مِحْنَتِها وفَشَلِ هُجومِها الأخير جَنوب دِمَشق؟

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz