المخابرات الألمانية: “الإخوان المسلمون يريدون تحويل ألمانيا لدولة خلافة”!

جاء في تقرير مفاجئ للمخابرات الألمانية، نشرته فوكس:(على المدى المنظور، يُشكّلُ أكبر تنظيم إسلامي في العالم خطراً حقيقياً على الديمقراطية، من التنظيمات الإرهابية كالقاعدة وداعش).

يتابع: (يمتلك الإخوان المسلمون بجمعياتهم المنتشرة في البلاد، تأثيراً كبيراً على المسلمين في ألمانيا، مما يثير قلق المخابرات).

لاحظت المخابرات الألمانية (متأخرة طبعاً) إقبالاً كبيراً على الانتساب للتنظيمات الإسلامية والصلاة في المساجد التابعة للإخوان.

ويتابع التقرير: (لقد جرى رفع إشارة رابعة وهي أربع أصابع مع إغلاق الإبهام في ألمانيا، حيث رفعها الرئيس التركي أردوغان وأتباعهُ، عندما زار مدينة كولن لافتتاح المسجد فيها).

لقد كرر أتباعه من الإخوان خلال الزيارة المثيرة للجدل، أمام أشخاص من المخابرات الألمانية حضروا الحفل عبارة: “إنشاء دولة إسلامية تعتمد الشريعة الإسلامية في ألمانيا”!.

إنّ التنظيم الذي نشأ في مصر  تتزايدُ شعبيتهُ في ألمانيا، وتقوده “الجمعية الإسلامية”، كما أنّ تأثيره واضح على المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا.

إن أعداد السلفيين في ألمانيا كبيرة وتتجاوز 40 ألفاً، المخابرات الألمانية أنكرت ذلك في البداية وقالت أنّ عددهم بضعة مئات، ثم بضعة آلاف، لكن الرقم يتزايد والإخوان يقودون قسماً كبيراً من مسلمي ألمانيا، لنصلَ اليوم لاعترافٍ صريح منهم بأنّ (الإخوان المسلمون يبذلون جهوداً حثيثة لإقامة نظام اجتماعي وسياسي على أساس الشريعة الإسلامية في ألمانيا).

رئيس المخابرات الألمانية في ولاية نورد “راين فيستفالن ” أطلق تحذيراً بأنّ الإخوان المسلمين يستقطبون كافة المسلمين بما في ذلك اللاجئين بشكل متزايد، وهم أحد أهدافه الحالية، ويتلقون المساعدات المالية من دول خليجية، وهم أخطر من القاعدة وداعش، لأنّهم أكثرُ تنظيماً وعِلماً وقدراتهم المالية كبيرة.

كما اتهم التقرير جمعياتٍ وهيئات إسلامية دولية بالتعاون مع الإخوان المسلمين، مثل “المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية” (EIHW) و”الجمعية الألمانية للقرآن الكريم ” (DBEK).

يصحو الألمان فجأة ليكتشفوا أنه لا فرق بين الجناح العسكري أو السياسي، وأنه لا وجود لشيء اسمه اعتدال عند الإخوان المسلمين.

ولا ندري أهو من قبيل المصادفة أن يُشير التقرير لـ “يوسف القرضاوي”، حيث أنّ الإنتربول أسقط كافة المطالبات باعتقاله، وطوى ملفاتِهِ!

ويقول التقرير أنّ  “يوسف القرضاوي”  هو “مُلهم” الإخوان المسلمين وصاحبُ التأثير الأوسع، فهل سيعي الألمان حقيقة ما يجري في غرف نومهم قبل فوات الأوان؟.

المصـدر “firil.net”            

                                                       

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz