“الواشنطن بوست”: انسحاب ترامب من سوريا استسلام لروسيا

اعتبرت “الواشنطن بوست”، أن المكالمة بين ترامب وأردوغان التي بحثا فيها الانسحاب الأمريكي من سوريا كانت كارثية ومهّدت للاستسلام.

ووفقاً لصحيفة “الواشنطن بوست”، سأل أردوغان نظيره الأمريكي خلال المكالمة التي دارت بينهما في (14) ديسمبر، عن سبب استمرار واشنطن في تزويد الأكراد السوريين بالسلاح ودعمهم رغم إعلان ترامب عن النصر على الإرهابيين.

فردّ ترامب بالقول: ” إسمع. سوريا لك. أنا سأغادرها”.

وتؤكد الصحيفة، أن وزير الدفاع الأمريكي “جيمس ماتيس” استقال من منصبه بعد هذه المكالمة حصراً.

وشدّدت “الواشنطن بوست” على أن قرار ترامب سحب القوات من سوريا، أثار ردود فعل متناقضة داخل الولايات المتحدة وخارجها، فالبعض أشار إلى أن ترامب كان قد وعد بذلك ووفى بوعده، فيما أصبح الانسحاب بالنسبة لمعظم أعضاء الكونغرس، “كارثة حقيقية واستسلاماً للقوتين الموجودتين داخل سوريا روسيا وإيران”.

بينما اعتبرت مصادر أمنية رفيعة في «إسرائيل» أن قرار الرئيس الأمريكي, هو (انتصار للرئيس بشار الأسد)، وأكدت المؤسستان العسكرية والاستخبارية في كيان الاحتلال أن القرار يعني أن ترامب «ألقى بإسرائيل تحت عجلات القطار الروسي».

فيما قال معلّق الشؤون الإستخبارية الإسرائيلية “رونين بريغمان”: إنه لا يمكن «تصوّر حجم الغضب والإحباط الذي يعصف حالياً بكبار قادة الجيش والاستخبارات الإسرائيلية».

في حين نقل المُحلل العسكري لصحيفة هآريتس “عاموس هارئيل” عن مصادر أمنية رفيعة في تل أبيب قولها: إنه إضافة إلى أن قرار ترامب يُعتبر انتصاراً للرئيس بشـار الأسـد، فإنه عملياً يُفرغ المطلب الإسرائيلي بإبعاد القوات الإيرانية من سورية من المضمون.

المصـدر: “نوفوسـتي”.         

                                                          

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz