رافع العلم السوري على قمّة جبل الشيخ – ضحية للثورجية

أنا الشـهيد ( نعيم مطانيوس موراني ) من مصياف – قرية عين حلاقيم ورافع العلم السوري على قمّة جبل الشيخ سأعرّفكم بنفسي : كلكم رآني في التلفزيون السوري حين كانت تذاع المواد الإعلامية عن حرب تشرين التحريرية هل تذكرون المقاتل الذي يرفع العلم السوري على جبل الشيخ !؟

أنا ذاك الجندي الذي أدخل البهجة والعنفوان إلى قلب كل سوري وعربي ومسلم ومسيحي وحرّ يرفض الاحتلال في العالم .

فخلال حرب تشرين عام 1973 كنت أنا وزميلي الضابط “نايف العقل” منفذي عملية الإنزال المظلّي على جبل الشيخ وقتها نجحنا بقتل 30جندياً صهيونياً وقمنا بأسر31 جندياً آخرين..

نعم يا شعبي منذ ذلك الوقت وأنا أحد أهم المطلوبين ضمن قائمة أهداف الموساد الإسرائيلي والشين بيت وأمان ( باختصار تنافست أجهزة المخابرات الصهيونية للوصول إلي ونيل شرف تصفية مذلّ الصهاينة وكاسر أنوفهم ).

وبكل بساطة فشلت كل جهودهم لأنني بين شعبي وأهلي وداخل وطني فكيف أخشاهم وكيف يصلون إليّ ، حتى انطلقت ثورة عهرهم ولقد قام العملاء الخونة باستهدافي وقد استشهدت في أول تفجير إرهابي من تفجيرات ثورتهم الصهيونية في دمشق ـ كفرسوسة يوم قّدم الثورجية عملاء الموساد خدمة مجانية لأسيادهم الصهاينة هل رأيتم ثورة تغتال أبطال وطنها وعلماء وطنها ورموز وطنها.

نعـم كلكم رأى ثورة أحفاد “حسن البنا” كيف تُدمّر البلد وتستهدف رموزه ومبعـث فخـره كرمـى لعيون (كولـدا مائيـر) كي ترتاح عظامها في قبرها .

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz