من عناوين الصحف الغربية ( التطـورات على الحـدود الفنزويلية )

ما تزال الحرب شبه المُعلنة على فنزويلا من أهم المواضيع التي تتصدّر عناوين الصُحف الغربية ومن بينها صحيفتا نيويورك تايمز والواشنطن بوست حيث تمّ التركيز على مزاعم “قمع” السلطات الفنزويلية للمحتجين على الحدود الفنزويلية مع كلّ من كولومبيا والبرازيل.

وهذا ليس غريباً البتّـة  بعد التهديدات العلنية التي أطلقها مستشار الأمن القومي الأمريكي “جون بولتون” ضد فنزويلا أولاً ثم ما لبثَ أن أتبعها بتهديدات مشابهة لعدد من دول أمريكا اللاتينية التي لا تسير في ركب الإدارة الأمريكية كما تشـاء.

وموقف “جون بولتون” المعروف بمواقفه الصقورية ليس رأياً شخصياً في هذه القضية بل يعكس السياسة الرسمية المُعتمدة من قبل الإدارة الأمريكية التي لا تخفي سعيها للإطاحة بالحكومة الفنزويلية المنتخبة شرعياً بهدف نهب ثروات البلاد ووضعها تحت نير الاستعمار (القديم-الحديث).

ونشرت كِلتا الصحيفتين مقاطع فيديو دِعائية لِما يسمّى “مشاهد عنف” على الحدود  الفنزويلية مع كلّ من كولومبيا والبرازيل بعد قرار الرئيس الفنزويلي “مادورو” إغلاق هذه الحدود في محاولة منه لحماية البلاد من تحركات مشبوهة تتم تحت ستار تقديم “المعونات الإنسانية” الأمريكية للمعارضة.

وفي هذا السياق أصدرت منظمة الصليب والهلال الأحمر الدولية بياناً أدانت فيه استخدام بعض العناصر غير المسؤولة لشعارها دون إذن منها ودون أن يكونوا أعضاء أو متطوعين يعملون لصالح المنظمة حيث أصدرت بياناً بهذا الشأن تناشد فيه الجميع عدم استخدام شعارها من قِبل أيّ شخص لا ينتمي للمنظمة وخاصة في قضية كهذه لأن أمراً كهذا سوف يؤثر على مصداقية المنظمة وحيادها واستقلاليتها.

جاء هذا البيان بعد انتشار صور عديدة تظهر ما يسمّى “نشطاء” وهم يحملون شعار الصليب الأحمر مع أنهم لا ينتمون للمنظمة أثناء مشاركتهم في الاحتجاجات لادخال ما يسمّى المعونات الأمريكية الإنسانية إلى فنزويلا.

في هذه الأثناء, أعلن الرئيس “نيكولاس مادورو” قطع العلاقات الدبلوماسية مع كولومبيا بعد أن قامت الأخيرة بإعلان دعمها علانية للمعارض “خوان غوايدو” المدعوم أمريكياً والذي لا ينفي مسعاه للإطاحة بالحكومة المُنتخبة ديمقراطياً.

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz