ترامـب يســرق الذهـب السـوري

تطابقت المعلومات التي رشحت قبل أيام مِن جهات مختلفة حول قيام القوات الأمريكية في سوريا بعقد صفقة “ذهبية” مع تنظيم “الدولة الإسلامية” ، تمثلت في حصول واشنطن على أطنان الذهب التي كانت بحوزة التنظيم.

وكانت مصادر أهلية من عِـدّة مناطق بريف دير الزور الشرقي أكدت، قبل أيام، أنها ضَبطت بالعين المجرّدة آخر فصول التعاون بين واشنطن عبر قواتها في سوريا وبين عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” حيث قامت حوّامات قوات الاحتلال الأمريكي بنقل صناديق كبيرة مليئة بغنائم التنظيم من منطقة الدشيشة بريف الحسكة الجنوبي.

وحينها، أكدت المصادر أن الصناديق التي نقلتها الحوامات الأمريكية تحتوي بداخلها كميات كبيرة من الذهب الذي كان يُخبئه مقاتلو “الدولة الإسلامية” في منطقة الدشيشة شرق مدينة الشدّادي ، الأمر الذي يتطابق مع شهادات أخرى لمصادر إعلامية أفادت بقيام عناصر التنظيم بنقل جميع السبائك الذهبية، وتُقدّر بنحو (40) طناً.

وعلى التوازي مع تأكيدات المصادر الأهلية، كشف مصدر مُقرّب من الوحدات الكرديّة أن القوات الأمريكية قامت بنقل أطنان من ذهب “الدولة الإسلامية” مؤخراً إلى بلادها وأبقت قسماً صغيراً من هذا الذهب للوحدات.

وذكر المصدر لموقع “باسنيوز” الكردي (بالنسخة العربية) ، أن عشرات الأطنان من الذهب الذي كان بحوزة تنظيم “الدولة الإسلامية” في جيبه الأخير بمنطقة الباغوز في ريف دير الزور باتت بيـد الأمريكان.

وأضاف المصدر، مشترطاً عدم الكشف عن هويته، أن حوالي (50) طناً من ذهب “داعش” نقله الأمريكان إلى بلادهم عبر قواعدهم في كوباني ، فيما أبقوا كميّة قليلة من الذهب للوحدات، دون أن يحدد الكميّة التي تركت لوحدات “YPG” بدقّـة.

ولفت موقـع “باسنيوز” إلى أنه للقوات الأمريكية مطار جنوب كوباني، يُستخدم لنقل الشحنات العسكرية والتعزيزات منذ سـنوات.

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz