طالـب سـوري يُحـوّل المــاء إلى وقــود

تمكّن الشاب “محمـد زاهـر الخيـاط” من مواليد مدينة حماة عام (1997) من ابتكار جهاز جديد من نوعه يقوم بتحويل الماء إلى وقود هيدروجيني يُستخدم في إدارة بعض محركات مولدات الكهرباء التي تعمل على البنزين والديزل.

فكرة الاختراع بدأت قبل خمس سنوات حسب حديث “الخياط” من خلال إجراء بحوث عدّة حول الطاقة بهدف الاستغناء عن المشتقات البترولية كلياً واستخدام الماء في تشغيل المحركات التي تعمل على المشتقات البترولية، إذ تستند فكرة المشروع إلى استخراج غازي الهيدروجين والأكسجين من الماء بمختلف أنواعه سواءً كان ماء البحر أو الآبار الجوفية.

مشروع الشاب الجديد يعتمد على الطاقة النظيفة بشكل كامل إذ لا يخرج من عادم المركبة إلا بخار الماء وذلك للحفاظ على البيئة وتقليل نسبة التلوث البيئي الناتج عن استخدام المشتقات البترولية في تشغيل المركبات حسبما أفاد موقع أوقات الشام.

للجهاز استخدامات متعددة في المجال الصناعي منها لحام المعادن والغاز الناتج يمكن استخدامه كوقود نظيف لتشغيل المحركات ذات الاحتراق الداخلي، كمولدات الديزل، السيارات، القطارات، ويحقق وفراً في البنزين تتراوح نسبته بين 30% إلى 50% وذلك عند تركيب الجهاز على أي محرك.

كما يمكن الاستفادة من التجربة وتعميمها واستخراج غاز الهيدروجين وتشغيل مولدات سحب المياه إلى خزانات البنايات أو في تشغيل المولّدات في المزارع لسحب المياه من الآبار الجوفية وأيضاً الاستفادة من مياه البحر وإقامة محطات لتوليد الكهرباء بالاعتماد على تلك التقنية.

صعوبات كثيرة واجهت الشاب في مرحلة إنجاز المشروع أهمها التمويل مشدداً على ضرورة أن تخصص ميزانيات للبحث العلمي خاصة مع تحمل الباحثين تنفيذ مشاريعهم العلمية علي نفقاتهم الشخصية مما يعوق تطبيقها على أرض الواقع متمنياً تحويل المشروع إلى منتج يطرح في الأسواق ليستفيد منه كافة الناس في شتي المجالات.

أوقات الشام                                     

                                           

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz