المانيا تسمح للدواعش من أصول ألمانيّة بالعودة إليها

الإسلاميون الذين شقوا طريقهم من ألمانيا إلى سوريا سيعودون الآن, إذا كانوا من المواطنين الألمان ، فإن لهم الحق في العودة إلى ألمانيا، وفقاً للخارجية الألمانيّة.

فمِن بين أكثر من (1050) إسلامياً غادروا ألمانيا إلى سوريا ، عاد حوالي الثلث إلى ألمانيا ومن بين العائدين أيضاً نساء ، هذا ما أبلغه مكتب الشرطة الجنائية الفيدرالي لوكالة الصحافة الفرنسية.

كما أن العديد من الأعضاء الأجانب في الميليشيا الإرهابية (داعش) يقبعون حالياً في سجون قوات سورية الديمقراطية, وتحذّر الميليشيا الكرديّة من أنها لم تعد قادرة على تأمين مرافق الاعتقال بعد انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، لذا ترى حكومة الولايات المتحدة أن بلدان منشأ مقاتلي الدولة الإسلامية الأجانب لديها واجب معالجة المشكلة.

كما أُعرب عن مخاوف في الدوائر الحكومية الأمريكية من أن إرهابيي داعش يُمكن أن يغادروا لبلدان أخرى لمواصلة نشاطهم الإرهابي .

معظم الدول، بما في ذلك ألمانيا، لم تتخذ حتى الآن أيّ إجراء لعودة الإسلاميين, وتقول وزارة الخارجية الألمانية أنه من حيث المبدأ، فإن جميع المواطنين الألمان وبالتالي “أولئك الذين يُشتبه في أنهم قاتلوا من أجل ما يسمّى داعش”، يحق لهم العودة إلى ألمانيا، ومع ذلك، لا تشارك ألمانيا في الإجراءات الجنائية ضدّ المواطنين الألمان في الخارج.

ووفقاً لمعلومات من وزارة الخارجية الألمانية، فإن ثمانية مواطنين ألمان يتلقون حالياً مساعدة قنصلية في العراق, ويمكن لأبناء المشتبه بهم الألمان من داعش، العودة إلى ألمانيا إذا ما وافق الوالدان على ذلك.

المصـدر : (Epoch Times)

                                                    

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz