النِفـاق الأمريكي في مُحاربـة داعــش

بالأمس ، أعلن الرئيس الأمريكي النصر على داعش في سوريا وتدمير آخر معقل لهم في منطقه الباغوز الفوقاني السورية التي تقع على الضفة اليُسرى من نهر الفرات.

ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن هذه هي المرة الثالثة التي يتم فيها الاستيلاء على الباغوز الفوقاني من قِبل وحدات الحماية الكردية خلال عام ونصف العام الماضيين، وقد تحقق هذا النصر على حساب التدمير الكامل لجميع البنية التحتية المدنية وموت الكثيرين من خلال هجمات التحالف، وفقاً للتقديرات الأولية ، بما لا يقلّ عن سبعة آلاف من السكان المحليين قتلوا أي 25 ٪ من مجموع السكان ما قبل الحرب من ما يسمّى “مثلث هجين “.

كرر الأمريكيون ، كما في الرقة ، عملهم المنتظم ، حيث لم تكن هناك سوى أنقاض وجبال من الجثث خلف التصريحات الصاخبة حول الانتصار على داعش.

ولكن كما يتّضح من الحقائق والوقائع ، فشل الأمريكيون في التعامل مع داعش. حيث تم إجلاء عدد من قادة العصابات مع عائلاتهم من الرقة ودير الزور بواسطة طائرات هليكوبتر أمريكية. ومن ثم تم إعطاء المئات من المقاتلين الفرصة للاختباء في العراق، والآن يحاولون اختراق الأراضي السورية في مجموعات صغيرة.

أخذ الأمريكيون عائلات داعش كرهائن لمعسكر الهول في محافظة الحسكة.

أكثر من مائتي داعشي ، من الذين استسلموا في منطقة قرية الباغوز الفوقاني ، تحت حراسة الجيش الأمريكي ، تم نقلهم عبر الأردن إلى التنف. أما بالنسبة للمرتزقة الأجانب ، فقد “اختفى معظمهم في اتجاه مجهول” .

بفضل أعمال التحالف هذه ، ما زال الإرهابيون يحتفظون بوجودهم في الصحراء السورية وفي العديد من المحافظات العراقية.

للمقارنة ، قامت القوات الحكومية ، بدعم من قوات الفضاء الروسية ، بتحرير أراضي سوريّة تعادل ثلاث مرات ونصف في فترة زمنية أقصر بكثير ، وهزمت المجموعة الأكبر والأكثر إيقاعاً من الدواعش وحررت مدناً مثل تدمر، ودير الزور  والبوكمال والميادين ، وغيرها. .

وقامت قوات سورية الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة بشكل رئيسي بعمليات عسكرية في منطقة صحراوية ، في غياب المناطق المُحصّنة للمسلحين والمناطق الكبيرة المأهولة بالسكان ، دون إجراء عملية إنسانية واحدة لإنقاذ السكان.
هذه المؤشّرات للآلة العسكرية للولايات المتحدة وحُلفائها الغربيين لا تُضاهي النجاحات الهائلة في تحرير الأراضي السوريّة من داعش من قِبل القوات الحكومية بدعم من قوات الفضاء الجويّة الروسيّة.

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz