مجلة أمريكية تكشف عن التنسيق بين نظام أردوغان وتنظيم (داعش) الإرهابي

يوماً بعد يوم تتوالى الأدلّة على التنسيق القائم بين نظام ” أردوغان” والتنظيمات الإرهابية في سورية ولا سيّما “داعش” حيث كشفت مجلة “هوم لاند سيكيوريتي توداي” الأمريكية عن التنسيق بين الجانبين مُبيّنة أن لقاءات كانت تجري بين متزعمين من تنظيم “داعش” الإرهابي وممثلين عن مخابرات وجيش النظام التركي بالقرب من الحدود مع سورية.

وأشـارت المجلـة إلى أن إرهـابياً من تنظيـم “داعـش” مغـربي الجنسـية يُدعـى “أبو منصور المغربي” كان يقيم في تركيا أقرّ بذلك خلال لقاء مع باحثين من المركز الدولي لدراسة التطرّف في شهر شباط الماضي حيث قال في اللقاء: إن “فرقاً تمثل المخابرات التركية والجيش التركي كانت تلتقي بمتزعمين من تنظيم داعش الإرهابي ومعظم الاجتماعات كانت تتم في مواقع عسكرية تركيّة بالقرب من الحدود مع سورية”.

وبيّن الإرهابي المغربي أنه كان على وشك اللقاء برئيس النظام التركي “أردوغان” مشيراً إلى أن أحد ضبّاط جهاز المخابرات التركيّة قال له: “إن أردوغان يريد أن يراك على انفراد” لكن ذلك لم يحدث.

وأوضح الإرهابي أن مهمّته كانت “توجيه عملاء التنظيم لاستقبال الإرهابيين الأجانب في تركيا” ، مبيّناً أن شبكة من الأشخاص المُموّلين من قبل التنظيم الإرهابي كانوا يُسهّلون سفر الإرهابيين من إسطنبول إلى المناطق الحدودية مع سورية مثل غازي عنتاب وأنطاكيا وغيرها.

وتُعدّ هذه الاعترافات دليلاً جديداً يفضح تورّط نظام أردوغان بدعم التنظيمات الإرهابية في سورية لتُضاف إلى عشرات الوثائق الدامغة التي أكدت ارتباط الإرهابيين بالنظام التركي وآخرها ما كشفه موقع (نورديك مونيتور) السويدي في كانون الثاني الماضي حول تورّط الاستخبارات التركية باستخدام ضباط أتراك سابقين متورّطين بجرائم مختلفة وتكليفهم بتدريب الإرهابيين وإرسالهم إلى سورية فضلاً عن التقارير عن تعامل النظام التركي مع إرهابيي “داعش” في سرقة ونهب النفط والآثار السورية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*