قصة من تراثنا الشعبي لعرب شرقي الفرات

في القرآن الكريم سـورة القصص وقد أعلم الله نبيّه فائدة ما يقصّه عليه بقوله تعالى: “نقصّ عليكَ ما نثبت به فؤادك”.

وقصّتي لعرب شرقي الفرات الذين باعوا نخوتهم ووطنهم ودينهم وراحوا يلهثون وراء دولارات معدودات يقبضونها من أمريكا وليس من قصد بمعنى أنهم باعوا وطنهم لها وبالتالي للكيان الصهيوني ولكل الذين يعادون سورية وهم أعداء لوطنهم ودينهم وناموسهم فهم يفهمون كلمة ناموس أكثر من كلمة شرف . إلى متى وأنتم معادون لوطنكم وأهليكم ؟!..

تقول القصّة أن عائلة واحدة هاجرت من ديرة أهلها إلى موطن تسكنه قبيلة مُعادية لقبيلة تلك العائلة وكان عِمادها خمسة شباب وابنتان وكانت القبيلة المُعادية لهم أصلاً استقبلتهم فرحت بهم لأنها كانت تخوض حرباً مع قبيلة أخرى ووجدت نفسها بحاجة إلى سيوفهم فرحّبت بهم واستمرّت حرب هذه القبيلة أكثر من سنتين مات خلالها أربعة شباب وأبوهم ولم يبقَ إلا شاب صغير والأم والبنتان.

وبانتهاء الحرب بدأ الاعتداء على العائلة وحاول شيخ القبيلة اغتصاب البنتين وأعطوا الأم إنذاراً بتجهيزهما وأن الشيخ سيعود بعد شهر ليأخذ واحدة له والأخرى لأخيه، وهنا تكشّف سرّ ترحيب القبيلة بهم فقد ساعدوهم على من حاربوهم ومات الأب والشباب الأربعة والآن جاء دور أخذ البنات بالقوّة ، فما العمل ولم يجدِ الندم على ترك الأهل والوقوف مع الأعداء ؟؟ والمتبقي شاب صغير؟.

جاءت الأم الحكيمة ليلاً وأركبت ولدها فرساً وملأت له الخرج من الحنظل الشديد المرارة وأرسلته إلى شيخ قبيلتهم وقالت له حين يُرحّب بكَ الشيخ ويضعون الطعام بين يديه احكي له كلّ ما جرى وأنهم الآن يريدون أخذ البنات عنوة وضع له الحنظل أمامه بدل البطيخ الأحمر الذي كان يُزرع عديـاً فلا يكبـر ويشـبه الحنظل، وانظر ماذا يفعل الشيخ.

فلمّا سمع الشيخ ما جرى لعربه أخذته النخوة والشهامة وصار يأكل الحنظل بدل البطيخ لا يشعر بمرارته ويقول للفتى كُل يا ولدي كُل ، ورُح على أهلك وخبّر أمك أننا جايين ، فأكل الفتى وذهب إلى أمّه فلمّا حدّثها قالت له ماذا أكل الشيخ بطيخ ولا حنظل؟ قال لها :” يمه .. يمه صار يأكل الحنظل وما يشعر بمرارته”.

فحمـدت الله وقالت لـه وللبنـات : أبشـروا بالفرج وتـمّ نجدتهـم فعـلاً وتـمّ نصـرهم .

والسؤال الموجّه للعرب الذين خانوا أهلهم بيهم (عندهم) من يأكـل الحنظـل ويعتقـد أنـه بطيـخ ؟.

كتبه الدكتـور (علي الشـعيبي) ـ دمشـق العروبـه.

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz