فكر القائد ومهام الموعد الجديد

بقلم: د. أحمد الحاج علي

 تستقطب اللحظة الراهنة من أعماق وتقلّبات الواقع حول سوريا وفيها عاملين مهمين, لم يكونا غائبين فيما مضى ولكنهما استحوذا على الأولوية من جهة وحالة التبلور من جهة ثانية.

أما الأول منهما فهو الذي يؤكد أن المرحلة الراهنة لم تعد عند حدود قواعد الاشتباك أو الاستغراق فيما يسمّى لعبة السياسة والحرب.

لقد تكشّفت الأبعاد تماماً وبدا الأمر على حقيقته, إنه صراع شامل مصيري وهو يدخل في منطقة صراع الوجود وليس مجرّد صراع الحدود أو تصادم المواقف السياسية المرحلية وهذا عامل حيوي في الاستيعاب وفي التداول حيث لا مجال للتردد أو المراوحة عند أعتاب تلبية حاجات اللحظة المجزوءة.

فالصراع مستمر ومحتدم على قاعدة الجملة التي قالها الرئيس الخالد حافـظ الأسـد للمؤرخ باتريك سيل حيث سأل المؤلف الرئيس الخالـد بماذا أنهي كتابة هذا الأثر ” الصراع على سوريا “,عندها قال له الرئيس الخالد أكتب : الصراع مستمر ومصيري وحضاري وشامل, ومازال هذا المنظور يتفاعل ويستدرج استحقاقاته من المعارك القاسية وعبر الاصطفافات لكل القوى الداخلية منها والخارجية.

وهاهي آفاق المرحلة تخبرنا بالدم والمصابرة وأسباب الصمود والتكاليف المقدّسة والمرتفعة عن ذلك.

أما العامل الثاني الذي تستحوذ عليه اللحظة الراهنة فهو المتصل من العمق وعلى السطح بالمواقف والمواقع معاً, فقد انكشف المستور وتأكدت النبوءات المشؤومة والتي تشير بنحو أصغر إلى أن النظام السياسي العربي الرسمي آيل إلى السقوط في حين أن القوى المعادية مازالت تفرض وتهاجم وتحصل على أسلحة من الداخل العربي, قوامها أفكار وقيم بالية وتنظيمات ومنظمات إرهابية رهنت نفسها للشيطان مادام هذا الشيطان في الموقع والموقف عدو الإنسان العربي وعدو آلامه وأحلامه و آماله.

لقد تراجعت عبر هذا العامل كل الموجودات العربية إلى حجمها الطبيعي, انكشفت مرة, تقلّصت مرة أخرى, جفّت حدودها من الضفاف إلى العمق وتصادمت في هوس الاقتتال وتم إدخال الفكر العفن والتديّن الذي بُني على جاهلية العصر وبمنطق الأعراب و الأغراب.

وهنا نجد أن شرط ردّ الفعل ومعه شرط الاستفاقة على الخطر والبدء بالمواجهة وعبر صياغات تؤكد أن المطلوب هو عبر منهج التبنّي واستبعاد منهج التغنّي.

ولعلّها هذه هي الفكرة المؤسسة التي أطلقها الرئيس القائد بشار الأسد في منظومة فكره وثقافته من خلال خطابه الأخير وذلك موعد آخر.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz