لا زال المفتاح مع دمشــق…

كتب (زيد هاشم) في موقع “فيريل” للدراسات، أن سورية ذاتُ الموقع الجغرافي الهام؛ والتي تحدها تركيا عضو الناتو، والعراق الذي تحتله الولايات المتحدة، والأردن القاعدة الأمريكية، ولبنان المرشح الجديد وفلسطين، وهي القريبة من الخليج ومصر حيث القواعد الأمريكية الكبيرة.

وأيضاً؛ سورية تُطلُّ على الساحل الشرقي للبحر المتوسط المواجه للناتو، وبهذا ستتمكن موسكو من مشاغلة أعدائها في مركز سطوتهم بالشرق الأوسط قبل الوصول إلى حدودها الجنوبية.

موقع سورية هذا وإقامة قاعدتين عسكريتين فيها، يُمكنها من حشد أساطيلها البحرية وطائراتها الحربية وتأمين دعم لها دون أن يتمّ حصارها في البحر الأسود.

سورية معبر لأنابيب الطاقة القادمة من العراق وإيران وقطر، وبدونها لا يمكن تمديدها  كما أنّها تمتلكُ ثروات باطنية لم يتم التصريحُ بها حتى الآن.

كلّ هذا يدخل ضمن حرب السيطرة على مصادر الطاقة في الشرق الأوسط الأغنى عالمياً.

سورية تؤمّنُ لروسيا، بتواجدها القوي الدائم فيها، دوراً حيويّاً يردّ لموسكو تأثيرها في القرار العالمي، فالمُسيطر على الاقتصاد هو المُسيطر على السياسة، وحربُ الغاز تشتعل أكثر وأكثر، خاصة وأنّ روسيا أكبر مُصدّريه، والمزيد منه يعني المزيد من القوة.

ويؤكد الكاتب، أن التواجدُ الروسي القوي في سورية، يجعلها تُمسك مع واشنطن بقضايا المنطقة.

دمشق مازالت تمتلك المفتاح، وهنا ستصبح موسكو عنواناً أساسياً في معادلات الصراع، ممّا يؤدي لبروزها كقوة عالمية موازية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

وبناءً على كل ما ورد؛ تريدُ روسيا أن تكون سورية (وهي الدولة التي ستؤمّن لها مفتاح العبور نحو العالمية)، دولة مستقرةً موحّدة.

لهذا تسعى لترميم علاقتها مع محيطها وإجراء تسوية سياسية تنهي الحرب وتسحبُ أسباب الصراع.

لأنه ببساطة لا يمكن لموسكو أن تجني المكاسب الجيوسياسية والاقتصادية بالمنطقة، ومكان نفوذها الأساسي مُعرّض للخطر والاختراق من أعدائها.

الخبراء العسكريون والجنود الروس في سورية وجودهم ليس جديداً، والجديد هو أنه بسبب الحرب تضاعف العدد، فهم موجودين في طرطوس منذ عام 1971 ضمن اتفاقية بناء قاعدة عسكرية سوفييتية آنذاك.

وتعتبرُ دمشق الوجود الروسي أمراً بغاية الأهمية، بسبب تشابك المصالح بقضايا المنطقة، كون العدو واحد وهو واشنطن التي تحارب النفوذ الروسي وتسعى لاحتلال سورية…

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz