وزير خارجية أحمـق وبلطـجي

يرى البروفيسور الأمريكي “بول كريغ روبرتس” في مقال نشره موقع «غلوبال ريسيرش» أنه لا بُدَّ من إلقاء القبض على الجاهل المُعتدي البلطجي المتخفّي في هيئة وزير للخارجية الأمريكية “مايك بومبيو” لانتحاله شخصية مسؤول حكومي أمريكي، مؤكداً أنه لا يمكن أن يكون بومبيو وزير الخارجية الأمريكية، لأنه لا يمكن لرئيس بما يشمل “دونالد ترامب” نفسه أن يُعيّن في هذا المنصب الرفيع أحمق يعتقد أن المادة الثانية في الدستور تمنح الرئيس سلطة إعلان الحرب وغزو البلدان الأخرى.

ولفت “روبرتس” إلى أن بومبيو المُحتال زعم أن ترامب يتمتع بمجموعة كاملة من السلطات التي تمنحه إياها المادة الثانية في الدستور ويمكن له أن يتدخل فيما سمّاه «صراعاً على السلطة في البلاد» من دون موافقة الكونغرس وأيضاً زعم أن أيّ إجراء اتخذته واشنطن في فنزويلا سيكون «قانونياً»، علماً أن ما يحدث هناك، بالطبع، ليس صراعاً على السلطة بقدر ما هو محاولة أمريكية بائِسة للإطاحة بالثورة البوليفارية واستعادة السيطرة على موارد فنزويلا.

وأكد الكاتب أن مزاعم بومبيو تثبت أنه أحمق بشدّة، وذلك لأن دستور الولايات المتحدة يمنح سلطة إعلان الحرب للكونغرس فقط، ولأنه بموجب قوانين نورمبرغ فإن القيام بعدوان ضد الدول الأخرى يُعدّ جريمة حرب وهو ما سيكون عليه حال التدخل العسكري الأمريكي في فنزويلا لو حدث.

وتابع الكاتب: الأصحّ قولاً هو أن “بومبيو” أحمق ثلاث مرات مضاعفة  فهو يصف الدول التي تدافع دبلوماسياً عن حكومة فنزويلا المنتخبة ديمقراطياً بأنها «تتدخل في حق الشعب الفنزويلي في استعادة ديمقراطيته الخاصة»..

على أحدهم أن يخبر بومبيو أن الشعب الفنزويلي والجيش الفنزويلي اللذين رفضا تهديدات واشنطن ورِشاها المالية هما من يدعم الديمقراطية في البلاد، وليس الولايات المتحدة التي قد ترتكب جريمة حرب جديدة بغزوها فنزويلا خاصة بعد فشل آمالها ورهاناتها المُنعقدة على تنفيذ انقلاب عسكري آخر هناك.

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz