لماذا “يزحف” القطب المغناطيسي الشمالي نحو روسيا

كشفت القياسات التي أجرتها الأقمار الصناعية الأوروبية Swarm أن القطب المغناطيسي الشمالي للأرض يستمر في التحرك بسرعة من المنطقة القطبية الشمالية الكندية باتجاه السواحل الروسية.

ويعتقد العلماء أن سبب هذا التحرك مخفي في باطن سيبيريا وكندا. حيث يقول فيليب ليفرمور من جامعة ليدز البريطانية : ” نحن إلى الآن لا نعرف لماذا يتحرك القطب الشمالي المغناطيسي في هذا الاتجاه بالذات، لقد كشفت القياسات التي أجريناها بواسطة مجموعة الأقمار الصناعية بما فيها Swarm ، أن هذا ناجم عمّا يشبه الحرب بين منطقتين ذواتي تيار مغناطيسي سلبي تقعان تحت كندا وسيبيريا” .

كما هو معروف كل (450) ألف سنة أو مليون سنة، يغيّر القطبان المغناطيسيان مكانهما، كما تحصل انقلابات مؤقتة في المحور المغناطيسي، وهذا ما يجده العلماء في ألواح الطين القديمة ورواسب الصخور البركانية.

ويعتقد بعض العلماء أن شيئاً مماثلاً سيحدث قريباً (وفقاً للمعايير الجيولوجية ) لأنه لوحظ أن قوة المجال المغناطيسي للأرض تنخفض بصورة سلسة خلال بضع مئات من السنين، وأن موقعي القطبين المغناطيسيين الشمالي والجنوبي تغيّرا تماماً.

ويشير ليفرمور إلى أن العلماء منذ فترة طويلة يبحثون عن سبب تحرك القطب المغناطيسي الشمالي باتجاه روسيا بمقدار (50-55) كيلومتراً سنوياً وقبل ثلاث سنوات لاحظ الباحثون أن المجال المغناطيسي لمناطق القطب الشمالي يتغيّر بسرعة وبقوة مشكلاً مناطق متعاقبة لأماكن فيها مجال مغناطيسي ضعيف تعقبها منطقة مجال مغناطيسي قوي بصورة غير طبيعية.

ويشير الباحثون إلى أن مثل هذه الحالة لوحظت تحت كندا في الثلث الأخير من القرن الماضي، وبدأت تتوسع بسرعة، ما تسبّب في انخفاض تأثيرها في المجال المغناطيسي للأرض، مقابل ازدياد سرعة تحركها باتجاه روسيا .

ويشير ليفرمور إلى أنه نتيجة لذلك، قبل سنتين اجتاز القطب المغناطيسي الشمالي خط تغيّر التاريخ ورسمياً أصبح في النصف الشرقي للكرة الأرضية.

 

المصدر: (نوفوسـتي)        

                                                                

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz