«ذا هيل»: الرئيس الأسد انتصر وعلى ترامب الخروج من سورية

اعتبر موقع «ذا هيل» الأمريكي المتخصص في شؤون الكونغرس أن الرئيس بشار الأسد كسب الحرب، ويجب على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يخرج من سورية، ويفسح المجال للأكراد ليتفاوضوا مباشرة مع الدولة والتوصّل لاتفاق معها.

ونشر الموقع مقالاً للباحث المتخصّص في الشؤون الدفاعية “دانيال ديبيترس” أشار فيه إلى أنه «في 1 أيار الجاري قامت مجموعة دراسة نظّمها الكونغرس بإرسال تقريرها المبدئي لقائد الأكثرية في مجلس الشيوخ “متتش ماكونيل” (جمهوري عن ولاية كينتاكي)، حددت فيه الخطوط العريضة للاستنتاجات التي توصّلت إليها والخيارات السياسية».

وأشار ديبيترس إلى أن ذلك يأتي «في الوقت الذي يناورون فيه بتعليق انسحاب القوات الأمريكية من شمال شرق سورية إلى زيادة الضغط الاقتصادي والسياسي على سورية ، فكان التقرير بشكل عام دعوة لزيادة التدخل الأمريكي في الحرب».
ولفت ديبيترس إلى أن «المشاركين في المجموعة يطالبون أمريكا بإبقاء القوات الأمريكية مرتبطة في سورية إلى أجل غير محدد، وتحويل مهمتها إلى بناء الدولة والحفاظ على السلام بين القوات التركية والأكراد، وهذا كله مع بناء حكومة سوريّة بديلة من الصفر تحت رعاية أمريكية».

ونوّه ديبيترس إلى أن «هناك نحو 400 عضو كونغرس في المجلسين يتعاطفون مع طرح التقرير، وفي 20 أيار تم إرسال رسالة للرئيس ترامب، مستخدمة تعابير طنانة خاصة بواشنطن، مثل (القيادة) و(الحزم)؛ لتشجيع ما يمكن تفسيره على أنه تورّط طويل الأمد لأمريكا في سورية وتحويل لمهمتها».

ورأى الباحث أن هذه الرسالة تمثل «الكلام الفارغ» الذي يتداوله دعاة التدخل منذ بداية الحرب على سورية عام (2011)  وقال: «الأمل هو أن يقوم الرئيس بإلقاء هذه الرسائل في سلة القمامة».

ورأى ديبيترس أن «احتمال أن تتحقق جهود أمريكا في مكافحة الإرهاب أكبر من خلال سياسات أكثر فعّالية، والطريقة لحماية الشعب الأمريكي ليست بالدخول في انتشار عسكري لا نهاية له ، وبإمكان أمريكا مراقبة الإرهابيين واستهدافهم في أنحاء العالم كله، دون وجود قوات أرضية دائمة.

وذهب الباحث إلى أنه «مع أن واشنطن لا تعترف بذلك، إلا أن (الرئيس) بشار الأسد كسب الحرب، وإيران وروسيا هما صاحبتا المشكلة السورية، فلماذا على أمريكا أن تتحمّل العبء بدلاً منهما؟».

وأضاف: «يجب على ترامب أن يتبع حدسه الأصلي ويخرج من سورية، وبدلاً من منع الأكراد السوريين من التوصّل إلى حلول خاصة بهم، فإنه يجب على أمريكا أن تفسح المجال للأكراد ليتفاوضوا مباشرة مع الأسد، والتوصّل إلى اتفاق معه».

الـوطـن       

                                                                            

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz