إرهابيو إدلب يُحضّرون لتنفيذ استفزاز كيميائي جديد

قادة الجماعات الإرهابية تُخطط لسلسلة من الهجمات على مراكز المراقبة من القوات المسلّحة التركية الموجودة في مورك و جبل الزاوية وبعد ذلك توجيه الاتهامات إلى القوات الحكومية في استخدام الأسلحة الكيميائية.

وسوف تُسجّل نتائج الاستفزازات الكيميائية على كاميرات الفيديو بواسطة “الخوذ البيض”. ويمكن أن يضمّ طاقم التصوير أيضاً صحفيين من القناة التلفزيونية الأمريكية “سي بي إس نيوز” ، الذين حصلوا على إذن للعمل في منطقة إدلب من قادة “هيئة تحرير الشام.”

وكشفت مصادر سوريّة خاصة عن معلومات تفيد بأن قادة “هيئة تحرير الشام” وافقوا على تمثيل مسرحيتين من ذاك القبيل في سراقب وجرجناز في ريف إدلب.

حيث قام موظفي “الخوذ البيضاء” مقابل مبلغ قدره (200) دولار بتجنيد مجموعات من الأطفال للمشاركة في تصوير آثار الهجوم الكيميائي..

بالإضافة إلى العديد من الخيارات الاحتياطية لتنظيم الاستفزازات الكيميائية تفترض توجيه ضربات بمواد سامة من بلدة كفر روحين على جسر الشغور ومعرة النعمان في محافظة إدلب ، فضلاً عن انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع مليئة بالمواد الكيميائية في المواقع المُحتلة من قبل الإرهابيين في منطقة جرجناز في حالة الهجوم عليها من قبل سلاح الجو السوري و القوات الجوية الروسية.

إن إعداد وتنسيق استفزازات إرهابيي ” هيئة تحرير الشام ” تنفذه الوحدة الجديدة ” الجناح الكيميائي” (الفرع الكيميائي ) الذي أنشأه الإرهابيون في أواخر الشهر الماضي..

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz