أيهـا المُقاتلـون …

بقلـم : الدكتور (علي الشعيبي).

كل عام وأنتم بخير .. بل أدعو ربي أن يجعلكم دائماً بخير فإذا كنتم بخير كان الوطن كله بخير .ها أنتم مُمسكون بسلاحكم كل حسب اختصاصه وعيونكم مفتوحة مُبصرة ببصيرة ذكية تنظر إلى تحركات العدو .

أيها المقاتلون حُماة الديار أتدرون من أنتم ؟ أتدرون عِظم مهمّتكم ؟ أتدرون كم دولة معادية ذللتم؟ إنكم جُند الله ملائكة الرحمن، المدافعون عن الأرض والكرامة والإنسان السوري الشريف في أرض الشرف والكرامة أرض سورية .

وإن كنتم بشعبكم لبارّين فسبحان الخالق المعبود خلق لكم داراً وجعل فيها مأدبة وكلكم يسعى إليها لأنكم عشقتم وطنكم وأدركتم عِظم مهمتكم وعشقتم روح الجهاد في سبيل هذا الوطن السوري العظيم ومن عشق شيئاً أغشى بصره وأمرض قلبه وكان عشقكم محصوراً في وطنكم فتركت عيونكم كل الأشياء غير الوطن فأعطيتموه كلكم وكنتم بوطنكم بارّين ولترابه حامين واصلين فهل يكفيكم منا القول: “كل عام وأنتم بخير”؟.

لا والله لا يكفيكم منّا كلّ ما نقدّمه لكم أيها الأباة الحماة جعلتم من سورية أمكم فكنتم بها واصلين لرحمها ، وأباً فكنتم به بارّين ولحقه عليكم واصلين !.

ألا وإنكم الخالدون المُخلّدون الذين سيكتب عنهم التاريخ قائلاً : ” الجيش العربي السوري جيش الشرف والإخلاص والوفاء استطـاع أن يصـدّ غـزو أكثـر من مئة دولة بما كان يحمله من عقيدة صحيحة واسـتطاع أن يحمي سـورية من العـدوان (الأمرو صهيوني الأعرابي) وكان الله معه في كلّ حروبه التي خاضها لأنه كان مع الله “.

فتحيّة كبرى وعظيمة لكَ أيها الجيش القوي الوطني حامي الحِمى من كلّ شعبك الذي يعتزّ بك وينتظر تحرير ما تبقى من تراب سـورية على يديك وكلّ عمرك وأنت بخير سـيدي الجيش العربي السوري .

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz