أبواب دمشق مُغلقة بوجه الإخوان ؟!

قبل مؤامرة الربيع العربي والحرب الكونية الإرهابية على الدولة السورية وشعبها كانت هناك علاقة طيبة بين دمشق وحركة حماس التي كانت آنذاك تشكل جزءاً من اصطفاف عربي في مواجهة “إسرائيل”.

لكن، مع بدء الحرب الكونية الإرهابية على الشعب السوري، سارعت حركة حماس للاصطفاف إلى جانب أطراف العدوان على سورية، وتورّطت في دماء أبنائها، وهذا الموقف من جانب الحركة كان امتثالاً لجماعة الإخوان المسلمين التي اصطفت إلى جانب أمريكا والأنظمة الخليجية المرتدة السعودية والإمارات ومشيخة قطر.

وترى المنار المقدسية، أن “حماس” لم تستطع إلا أن تمارس موقفها ضمن موقع الإخوان المسلمين فالتقت مع مخطط “إسرائيل” لإسقاط الدولة السورية.

حيث قاتلت مجموعات من حماس برئاسة كبير مرافقي خالد مشعل إلى جانب العصابات الإرهابية “داعش والنصرة وجيش الإسلام” وغيرها ضد شعب سورية وجيشه، وقدّموا خبرات حفر الأنفاق إلى الإرهابيين وخاصة في مخيّم اليرموك وأطراف العاصمة، وتنافس قياديو الحركة في الإساءة للدولة السورية اتهاماً وتحريضاً وتورطوا في دماء أبنائها.

اليوم وبعد أن انتصر السوريون على المؤامرة، وتشكّلت معادلات جديدة، سعت حماس لإعادة علاقاتها مع الدولة السورية.

لكن الشعب السوري المدرك لما اقترفته الحركة بحق أبنائه وجيشه أبقى الأبواب مغلقة في وجه قيادات الحركة رافضاً جهود الوساطة.

واشترطت دمشق تنفيذ “حماس” لقائمة أساسيات هي مطلب للشعب السوري، من بينها الاعتذار العلني، وإعلان خطأ موقفها السابق من الحرب على سورية والتأكيد على مشروعية الشعب السوري في صدّ العدوان وتصفية الإرهابيين والدفاع عن نفسه.

وقبل كل شيء قطع علاقاتها مع الجماعة الأم الإخوان المسلمين، هذه الجماعة التي ما تزال تناصب العداء لأبناء سورية وتقاتل في بعض المواقع إلى جانب العصابات الإرهابية، وتواصل تورّطها في المؤامرة الأمريكية الإسرائيلية الخليجية، وتوغل في دماء السوريين.

ومن حين إلى آخر تخرج تسريبات مصدرها قيادة الحركة الحمساوية تتحدث عن جهود وساطة لإعادة العلاقة إلى سابق عهدها مع دمشق، دون أن تتطرق إلى طرح الحقيقة، وما هي الاشتراطات المطلوبة منها، قبل الحديث عن أية عودة.

ورغم الجرائم التي ارتكبتها بحق السوريين كأحد أذرع جماعة الإخوان، يخرج قياديون في الحركة للتهجّم على سورية وقيادتها، في تجنٍ واضح وخزي أوضح، ممّا يؤكد أن الحركة لم تثب إلى رشدها بعد، وما تزال في مواقفها من ملفات المنطقة تدور في فلك جماعة الإخوان التي هُزمـت في دمشـق الصـمود وقلـب العـروبة…

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz