رسالة من فلسطين .. الجولان في قلب فلسطين

كان الرئيس الراحل حافظ الأسد يقول أن سورية ستبقى لفلسطين كما هي فلسطين لفلسطين ..

ورغم ان “بعض” الفلسطينيين لم يبادلوا سورية الوفاء وتجلّى نكرانهم في نذالة موقف حماس الشهير .. فإن في فلسطين قلوباً كثيرة كانت مدفونة تحت ركام الجزيرة وغبار الإعلام الخليجي لم تمت وظلّت تخفق بالوفاء ..

وبقي في فلسطين وعي يستفيق على حقيقة أن فلسطين مرتبطة بسورية .. وأن خيط المشيمة بينهما هو الجولان .. الجولان ينتمي لسورية كما ينتمي إلى فلسطين في نفس الوقت .. تماماً كما هو الحبل السري ينتمي للام وللجنين ..

هذا ما تعبّر عنه رسالة من مواطن فلسطيني خفق قلبه عندما رأى على الخريطة وهو يتوجه من قلب فلسطين إلى مجدل شمس في الجولان أن الجولان لا يزال على الخرائط منتمياً إلى سورية .. وأنه لا يزال باعتراف العالم محتلاً رغم توقيع ترامب ..

فرسم صاحبنا الفلسطيني بقلمه توقيعه بالقلم الأحمر نكاية بترامب .. رسم على خارطة الجولان قلباً للحب وانتشى وكأنه مرسوم يحطم به مرسوم ترامب بقلمه الأحمر ..

هذا توقيع مواطن فلسطيني ومثله ملايين آخرون يحبون أمهم سورية .. فأرسل هذا المرسوم الموقع من قبله نكاية بترامب على ما يبدو .. وأرسله بالبريد العاجل إلى عنوان صفحة نارام في سورية كتب عليه : ( إلى أمي سورية .. مع الحب ..).

بقلـم : (نارام سـرجون) 

                                                                     

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz