صـحيح أنا نتألم .. لكـن

سيأتي ذلك اليوم الذي نفرح به كثيراً ونمسح دموع الأمهات والآباء ونجفف دموع أطفالنا.

إنا لنأسى ونألم كثيراً لكن رجالنا القائمين على الخطوط الحاملين هموم الشعب كله ما لبثوا أن أدركوا أن واجبهم قد تضاعف برقابهم وأنهم الأسود الحماة وأن الشعب العربي السوري ينتظر منهم لحظة حاسمة ، لحظة بات شعبنا ينتظرها ليل نهار ، لحظة تُبعد عنا الآلام والأحزان وتنقلنا إلى عالم آخر من البهجة والسعادة وهذا أمر يستحقه شعبنا ولا يستجديه بل قـدّم الثمن غالياً من أجـل هذا اليوم .

حتى ملائكة الله في عُلاه متأكدة من حضور هذا اليوم لكنها لا تبوح به بل تفرح به مع الشعب.

أيها المُمسكون بالسلاح القائمون حيث يجب أن تكونوا .. مازلنا ننتظر تلك اللحظة.

ونفتح ملف السياسة والإدارة العسكرية لنقرأ ما وراء الصمت والسكوت المطبق ونتأمل في البواعث على هذا الصمت ندرسه ونحلله ونتساءل : هل هو واجب في هذه المرحلة، أم أنه إعادة ترتيب الأوراق الأكثر وجوباً أم أن هناك أشياء فيما وراء الأفق نجهلها..

كلما دار الفكر في عالم السياسة ودهاليزها وكذب أردوغان وهو يعلل لبوتين أو روحاني عدم التزامه بسوتشي وما نجم عنها صار واضحاً غدره وضوح الشمس لا يغطيه طلبه من روسيا ضرب عدّة مواضع للإرهابيين ضمن إدلب هو ذرّ للرماد بالعيون لأن تلك الحركات التي طلب أردوغان من روسيا ضربها، هي حركات سلفية ما زالت تكنّ الخلاف والكره للإخوان بسبب عقائدي ، وقد اعتقد أنه ضرب عصفورين بحجر ، عصفور داخلي وهو فرك إذن السلفيين ليكونوا تحت أمرة الإخوان في حربها لسورية وخارجي موجّه من أردوغان ضمن سلسلة أكاذيبه ومحاولة ظهوره بمظهر الصادق الوفيّ لقرارات سوتشي! وقد يتكرر الطلب الأردوغاني من بوتين الذي يعرف مقصود الحجر والعصفورين.

أيها الأبطال المقاتلون ينظر إليكم شعبكم وحدكم لا إلى مقررات سوتشي أو غيرها إنه يعتبرها وراء ظهره ولا ينظر إلا إلى أياديكم وهي تقبض على الزناد .

أنتم أيها المقاتلون أملنا الوحيد وإن الله ليزع بالسلطان ما لا يزعه بالقرآن وأنتم سلطان الشعب المرتجى أن يكون الوازع والرادع لأولئك العتاة القتلة وينتظر منكم الكثير ليصار إلى تحرير كلّ شبر من أرضنا السورية.

  • الدكتور (علي الشعيبي)- دمشق الصابرة ومن لا صبر له لا إيمان له.

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz