الفايننشال تايمز : بداية النهاية لأردوغان ؟!

أكدت صحيفة الـ”فايننشال تايمز”، أن نتائج الانتخابات البلدية في “إسطنبول” هي بداية النهاية لسيطرة “أردوغان” الطويلة على السياسة في تركيا.

وتساءلت الصحيفة، هل يعيد “أردوغان” التفكير بعد خسارته تلك؟ خاصة وأنه يحتاج إلى التركيز على التنمية والإصلاحات، فهو قد قامر وخسر بشدّة.

وهو من كان وراء قرار إعادة إجراء انتخابات البلدية في “اسطنبول” بعد خسارة مرشح حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم “بن علي يلديريم” أمام مرشح المعارضة “أكرم إمام أوغلـو”.

كما أوضحت الصحيفة أن انتخابات الإعادة شهدت إقبالاً كثيفاً من مؤيدي المعارضة ممّا يُعدّ انتصاراً كبيراً للديمقراطية في تركيا.

ورأت أنه على “أردوغان” التفكير مليّاً بكيفية التعامل مع هذه الهزيمة.

واعتبرت الصحيفة خسارة الحزب الحاكم لبلدية “إسطنبول” بمثابة ضربة موجعة له، وهو الذي بدأ مشواره السياسي في بلدية “إسطنبول” التي كان يترأسها منذ (25) عاماً، وساعدته ليصبح حاكماً لتركيا.

وأردفت الصحيفة أن “إسطنبول” تمثل القاطرة الاقتصادية لتركيا، حيث تمتّع الحزب الحاكم على مدى سنوات طويلة بالتحكّم بميزانيتها التي تقدّر بنحو (4) مليارات دولار أمريكي.

وترى الصحيفة أن فشل أردوغان هو نتيجة الإجراءات الصارمة التي اتخذها ، إذ قام بسجن عشرات الآلاف من المعلمين والمعلمات وعناصر الشرطة والجيش والموظفين الحكوميين منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في عام 2016.

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz