«الواشنطن بوست»: مئات الدواعش يفرّون من سورية باتجاه العراق

ذكرت صحيفة «الواشنطن بوست» أن مسلّحي تنظيم داعش الإرهابي الذين هربوا من الهزيمة في سورية يعبرون مرة أخرى الحدود إلى العراق، ليعززوا بذلك عمليات إرهابية على مستوى منخفض، وذكرت الصحيفة أن حوالي ألف مقاتل قد عبروا الحدود إلى العراق على مدار الأشهر الثمانية الماضية، أغلبهم في أعقاب انهيار داعش في آذار الماضي.

وتمكن الجيش العربي السوري من هزيمة تنظيم داعش في أغلب المناطق التي كان يسيطر عليها التنظيم في جنوب ووسط البلاد وطرده منها، بينما زعمت أمريكا و«قوات سورية الديمقراطية- قسد» أنها هزمت التنظيم في شمال وشمال شرق البلاد، وسط تأكيدات أن اتفاقات جرت بين التنظيم من جهة و«التحالف الدولي» و«قسد» من جهة ثانية للخروج بأمان من المناطق التي كان يسيطر عليها في شمال وشمال شرق سورية.

وذكرت الصحيفة، بحسب موقع «اليوم السابع» الإلكتروني المصري أن هؤلاء الدواعش، وأغلبهم من العراقيين الذين تبعوا التنظيم إلى سورية، يعودون إلى وطنهم للانضمام إلى خلايا داعش التي تتعمّق في المناطق القروية الوعرة ويتحركون تحت غطاء الظلام لتنفيذ هجمات قناصة وتفجيرات بدائية عدّة مرات في الأسبوع، وغالباً ما تكون هجماتهم التي تحدث خارج المدن الكبرى انتهازية وتستهدف بشكل أساسي قادة المجتمع أو القوات الأمنية المشاركة في جهود اجتثاث الإرهابيين.

وتواصل القوات الأمنية العراقية عمليات التفتيش والتطهير وملاحقة فلول داعش في أنحاء البلاد، لضمان عدم عودة ظهور التنظيم ومسلحيه الفارين مجدداً، بينما تتمركز قوات الحشد الشعبي على الشريط الحدودي مع سورية للتصدي لمحاولات تسلل مسلحي التنظيم الإرهابي المتكررة.

المصدر “syrianownews.com”  

                                               

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz