كيف نحمي الدماغ من التغيرات المرتبطة بالعمر

كشف خبراء أكاديمية الأعصاب الأمريكية طرقاً بسيطة وفي متناول اليد تساعد على تأخير شيخوخة الدماغ وتجنّب مختلف الأمراض الإدراكية.

واشترك في الدراسة التي أجراها خبراء الأكاديمية ألفا شخص متوسط أعمارهم (78) سنة. عند بداية الدراسة اكتشف الخبراء أن أحد المشتركين لا يعاني من أيّ مشكلات إدراكية.

استمر الباحثون في متابعة حالة المشتركين في الدراسة مدّة خمس سنوات، و كل (15) شهراً كانوا يخضعون لاختبار القدرات المعرفية.

خلال فترة الدراسة ظهرت لدى (532) مشتركاً مشكلات في الدماغ. بعد مقارنة نتائج جميع الاختبارات استنتج العلماء أن تحفيز نشاط الدماغ يُطيل عمله إلى حدّ كبير. ولاحظوا على وجه الخصوص أن استخدام الكمبيوتر في مرحلة البلوغ يقلل من خطر الإصابة بضعف الإدراك بنسبة 48%، وفي الشيخوخة بنسبة 30 %. وفي المتوسط ​​، انخفض خطر الانتهاكات بنسبة 37 % للأشخاص الذين يستخدمون جهاز كمبيوتر في سن البلوغ وما بعدها.

كما أن ممارسة الألعاب المختلفة والمشاركة في الفعاليات الاجتماعية ومشاهدة الأفلام في دور العرض، هي الأخرى تخفّض احتمال حدوث تغيرات في الدماغ بنسبة 20%. أما ممارسة الحرف الفنية التطبيقية فيخفض احتمال هذه التغيّرات بنسبة 42% وهذا المؤشر يشمل كبار السن فقط. كما استنتج الباحثون أن على الناس تنويع نشاطاتهم اليومية لتحفيز الدماغ.

فقد تبيّن أن الأشخاص الذين كانوا يمارسون نوعين من النشاطات التي اقترحوها انخفض احتمال حصول تغيّرات في دماغهم بنسبة 28% وكلّما زاد عدد النشاطات إلى (3 و4 و5) كانت هذه النسبة (43 و45 و56 %)على التوالي.

المصدر: (نوفوستي)       

                                                                

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz