معرض دمشق الدولي ينجح بكسر العقوبات الجائرة المفروضة على سورية

كشف مسؤول سوري عن توقيع عدد من الاتفاقيات مع روسيا وإحدى الدول الأوروبية على هامش معرض دمشق الدولي رغم الحرب والعقوبات الغربية المفروضة على دمشق.

وصرّح رئيس اللجنة المركزية للتصدير في اتحاد غرف التجارة السورية إياد محمد لصحيفة “الوطن” بأن الوفد السويدي وقع عدّة عقود استيراد من سوريا خلال المعرض، دون أن يقدّم أية تفاصيل إضافية عن هذه العقود.

كذلك أشار إلى أنه تم توقيع عقد بين شركة سوريّة خاصة والبيت التجاري الروسي في القرم يتعلّق بتصدير الفواكه والخضراوات السورية إلى الجمهورية الروسية.

وأوضح أنه يتم توجيه الدعوات للشركات والوفود من الخارج لدعم الصادرات السورية وتسويقها، وأن الإقبال المتزايد للمشاركة في معرض دمشق الدولي هو دليل الاهتمام بالشأن الاقتصادي السوري.

وفي نفس السياق وقعت وزارة النفط والثروة المعدنية السورية ثلاثة عقود مع شركات روسيّة في مجال النفط والغاز وذلك في جناح وزارة النفط في معرض دمشق الدولي، حيث وقع العقود عن الجانب السوري المهندس بسام طعمة المدير العام للمؤسسة العامة للنفط وعن الجانب الروسي المدير العام لشركة “فيلادا اوليك كيريلوف” والمدير العام لشركة “ميركوري ديمتري غرين كييف”.

وقال وزير النفط والثروة المعدنية المهندس “علي غانم” : “ لقد أبرمنا ثلاثة عقود مع شركات روسيّة في مجال المسح والحفر والإنتاج في القطاع النفطي والغازي في المنطقة الوسطى والمنطقة الشرقية ”.

وأضاف أن هذه العقود هي ثمرة للتعاون المشترك السوري الروسي في المجال الاقتصادي ونتيجة بروتوكول التعاون المشترك بين البلدين وخارطة الطريق الموقعة بين وزارة النفط والثروة المعدنية ووزارة الطاقة الروسية عام 2018.

المدير العام لشركة “ميركوري” قال إن العقد الذي تم توقيعه هو للتنقيب عن البترول ومساحته كبيرة حيث سيتم الحفر فيما بعد في الأماكن المتوقع وجود النفط فيها وسيتم تهيئة المنطقة وبناء البنى التحتية المطلوبة لافتاً إلى أن هذا العقد سيخلق فرص عمل كبيرة في المجالات المرتبطة بعمل الشركة.

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz