تحليل قطرات مياه قديمة يكشف حقائق مثيرة عن الأرض!

وجدت دراسة جديدة أنه يمكن تعلّم الكثير من تحليل قطرة مجهرية مُستخرجة من مياه البحر القديمة.

وحلل الباحثون سلسلة من القطرات هذه وتوصّلوا إلى تقدير يقول: إن العملية التي تقوم عليها تكتونيات الصفائح الأرضية ربما بدأت قبل نحو 600 مليون سنة عمّا كان يعتقد سابقاً.

وتُعدّ تكتونيات الصفائح- الحركة المستمرة لكتل ضخمة من قشرة الأرض- جزءاً مهماً من تجديد سطح كوكبنا، وقد تكون ضرورية من أجل ازدهار الحياة.

ومن خلال تحليل مستويات (H2O) وجزيئات أخرى في “شوائب الذوبان” المجهرية، التي تجمّعت في عيّنات الصخور البركانية المعروفة باسم (komatiites)، توصّل الباحثون إلى جدول زمني جديد عندما بدأت مياه البحر تخضع للضغط من السطح إلى الوشاح- وهي النقطة التي بدأ فيها الحمل الحراري يحدث في عباءة الأرض- .

وتمكّن فريق البحث من تحليل قطرات الماء القديمة، بعد التقاطها من معدن الزبرجد الزيتوني، الموجود في (komatiites) من حمم Komatiite المتدفقة.

ويقول الجيولوجي ألكسندر سوبوليف، من الأكاديمية الروسية للعلوم: “إن الآلية التي سببت انهيار القشرة في الوشاح تعود إلى أكثر من (3.3) مليار عام.

وهذا يعني أنه جرى إنشاء دورة عالمية من المادة التي تدعم تكتونيات الصفائح الحديثة، في غضون مليار عام من وجود الأرض، وأن الماء الزائد من المنطقة الانتقالية في الوشاح، جاء من المحيط القديم على سطح الكوكب”، ويؤثر تغيّر صفائح الأرض ووشاحها على كل شيء، بدءاً من الظروف الجوية إلى المعادن المودعة تحت الأرض، بالإضافة إلى الزلازل والبراكين التي ترتبط بها التكتونيات.

وأوضح عالم الجيولوجيا  “آلان ويلسون” من جامعة Wits في جنوب إفريقيا: “أن الصفائح التكتونية تُعيد تدوير أساس الكوكب باستمرار، ومن دونها، ستبدو الأرض مثل المريخ. إن دراستنا تُظهر أن تكتونيات الصفائح بدأت منذ 3.3 مليار سنة”.

كما يوفر المشهد الجيولوجي الذي تشكله التحركات التكتونية هذه، سجلاً ممتازاً لما حدث في الماضي، والذي استعان به الباحثون في الدراسة.

المصدر: (ساينس ألرت)                                                            

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz