تجارة الأعضاء البشرية …إمبراطورية عالمية ’’عاصمتها ’’ إسرائيل

أزمات كثيرة نالت من السوريين منذ منتصف 2011, واحدة منها هي تحوّل أجسادهم إلى سِلع تُباع، وخصوصاً أولئك القابعين تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية المجرمة, العابرة للحدود إلى حيّز الوجود, وراحت تنخرط بالاتجار بالبشر, أو حتى لاجئين يمرون إلى لبنان ومصر وتركيا.

بحسب ما كشفته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، والذي يشير إلى طرف خطير يعكف على التجارة بالأعضاء البشرية للسوريين وهو تنظيم “داعش”، حيث أنه اعتمد على الاتجار بالأعضاء البشرية وتهريب المخدرات,لملء خزينته .

فقام بتجنيد أطباء أجانب لاستئصال الأعضاء الداخلية من المقتولين والرهائن الأحياء، بينهم نساء وأطفال.

أما الطرف الأحدث المتورّط في عمليات بيع الأعضاء البشرية لسوريين، فهو إسرائيل المتقدمة في مجال زراعة الأعضاء البشرية.

ويكشف موقع (والاه) العبري: “أن هناك إقبالاً من قبل الصهاينة على المتاجرة بالأعضاء البشرية, عن طريق التنظيمات الإرهابية في سوريا ,تأتي غالباً من شهداء سقطوا في الحرب , بشكل يتناقض مع القانون الدولي ويرتقي إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية”.

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz