آفاق مستقبلية لتطوير التعليم المهني في سورية

طرحت في مؤتمر التطوير التربوي في سورية خمسة أبحاث أولها كان للدكتور ياسر جاموس والدكتورة “دلال عمار” بعنوان /اتجاهات المجتمع السوري نحو التعليم المهني/، وتناول البحث أهمية التعليم المهني – المردود المادي – السياسة التربوية – المناهج الدراسية، وأظهرت نتائج الدراسة التي أجريت في مدينة اللاذقية اتجاهات سلبية في الأغلب نحو التعليم المهني في حين كانت هناك اتجاهات إيجابية ومحايدة في المدينة أكثر من الريف، واقترحت الدراسة فتح اختصاصات جديدة، وتحفيز التوجّه نحو هذا التعليم بالتشجيع المادي.

فيما تناول البحث الثاني/ التعليم الفني في سورية أمام خيارين التطوير أم الإلغاء/ للصحفي “ميشيل خياط” الذي شدّد على أهمية التعليم الفني، وضرورة الاستفادة من النافذة السكانية – ارتفاع نسبة الشباب في المجتمع – وتفعيل التعليم المزدوج وتحويل المدارس إلى مراكز إنتاجية،  ورفع التعويض المادي لطالب التعليم المهني.

أما البحث الذي قدّمه مدير التعليم المهني والتقني في وزارة التربية (م . فهمي الأكحل) كان بعنوان : / ربط التعليم المهني بحاجات سوق العمل وخطط الإعمار في سورية / حيث أشار إلى أن هذا النوع من التعليم لقي عزوفاً من الطلبة وذويهم لارتباطه بفكرة الفشل الدراسي، وبيّن نقاط القوة ونقاط الضعف في هذا التعليم، والتحديات التي يواجهها مؤكداً أن وجود تجهيزات مميزة، تشكل قوة كبيرة للتعليم المهني الذي يحتاج إلى تحسين علاقته أكثر مع سوق العمل .

وتطرّق البحث الذي قدّمته الدكتورة “خلود الجزائري” إلى موضوع / مصفوفة مقترحة لتدريب معلّمي التعليم المهني على مهارات القرن الحادي والعشرين/، تناولت فيه المهارات التي يجب أن يتعلّمها الطالب والمدرّس معاً منها : الوصول إلى المعلومات وتقييمها – التكيف مع التغيير – التمتع بالمرونة – استخدام المعلومات وإدارتها – اتخاذ القرارات – العمل بفعالية كفرق – التفكير الإبداعي ، وأشارت إلى أن المصفوفة تُستخدم لتدريب معلمي التعليم الفني والعام .

وتناول البحث الأخير/ دراسة تحليلية لتأثير تنظيم العمل في القطاع الخاص على التخطيط للتعليم المهني، وتحسين مكانته /، حيث أوضحت الدكتورة “ثناء درغام” أن تحقيق أهداف التنمية يتطلب تخطيطاً مبنياً على أسس علمية وقواعد بيانات واضحة، كما أقرّ البحث بوجود نسبة بطالة وضغط كبير على القطاع العام ، وإلقاء الضوء على علاقة النظام التعليمي بالنظام الاجتماعي .

(دام برس- أيمن دوري)  

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz