الجزء الأكبر من موازنة سوريا للعام (2020) مُخصص للرواتب والأجور

سلّط معاون رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي السوري، “فضل اللـه غرز الدين” الضوء على البنود الرئيسية في مشروع موازنة سوريا للعام 2020، حيث شكلت الرواتب والأجور الجزء الأكبر منها.

وبيّن غرز الدين أن الموازنة تقدّر بمبلغ (4) آلاف مليار ليرة سورية، وفيها جزأين، الاعتماد الجاري بحدود (2700) مليار ليرة، بنسبة 67.5%، و(1300) مليار ليرة للاستثماري.

وفيما يتعلّق بالاعتماد الجاري، قال المسؤول، إن الجزء الأكبر منه مُخصص للرواتب والأجور، وذلك فقط للموظفين في الجهات ذات الطابع الإداري، أما المؤسسات ذات الطابع الاقتصادي فتدخل الرواتب والأجور بموازناتها الخاصة.

وأشار إلى أن الموازنة ستؤمّن العديد من فرص العمل، وقدّرها بأكثر من (83) ألف فرصة، كما تمّ تخصيص (40) مليار ليرة لدعم القطاع الزراعي والصناعي الإنتاجي، كذلك تمّ تخصيص (50) مليار ليرة لإعادة الإعمار، و(25) مليار ليرة سوريّة لتسديد ديون القطاع العام للتأمينات الاجتماعية.

ونوّه بأن اللافت في موازنة العام (2020) هو فتح الباب واسعاً أمام دعم القطاعات الإنتاجية، وخاصة الزراعة والصناعة إذ تمّ التركيز على المشروعات الاستثمارية ذات الأولوية سعياً إلى إقامة مشاريع تنموية جديدة، مع استكمال المشاريع الإستراتيجية القائمة، ودعم عملية الإنتاج بما يساعد على تحسين المستوى المعيشي للمواطنين.

المصدر: “الوطـن”                                                                        

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz