قوات الاحتلال التركي ومرتزقته يواصلون عدوانهم على الشمال السوري

في مدينة عين عيسى السورية ، حيث يقع مركز التنسيق بين القوات المسلّحة الروسيّة والقوات الديمقراطية السورية اندلع القتال بين وحدات حماية الشعب الكردي والمسلحين الذين يدعمهم الجانب التركي بقوة متجددة.

الوضع متوتر للغاية واستفزازي بوضوح. يستخدم الجانب التركي بنشاط المدفعية والعربات المدرعة.

وقد أثر القتال أيضاً على مخيّم عين عيسى للنازحين ، حيث يحتجز ما يصل إلى (13000) شخص. بدأ العديد من اللاجئين بالفعل في مغادرة المخيم ، بما في ذلك مقاتلو داعش.

في هذه الحالة ، من السهل فهم من يمكنه المساعدة في إثارة هذا الصراع. من الواضح أنه بالإضافة إلى عدوانه والمسلحين الخاضعين له ، يعتزم الجانب التركي استخدام داعش لقمع قوات سورية الديمقراطية في المنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*