محافظة دمشق تبذل جهوداً لتحسين مستوى المعيشة وإعادة الإعمار

تعمل محافظة دمشق بنشاط على تحسين مستويات المعيشة، وإعادة بناء البنية التحتية المدمّرة وتوفير الوظائف. أحد المشاريع المُهمّة للبلد هو العمل المشترك للجنة إعادة الإعمار السوريّة وإدارة محافظة دمشق.

وفقاً للاتفاقية، تختار لجنة إعادة الإعمار السورية المشاريع التي تُساهم في تنمية اقتصاد البلاد والمنطقة، وتُساعد في تنفيذها. أحد هذه المشاريع هو مشروع (رفعت فخر الدين حنفي) الذي يُنمّي ويبيع الفطر.

لتحقيق حلمه، أكمل رفعت حنفي دورة تدريبية في الغرفة الزراعية بدمشق ثم تقدّم بطلب للحصول على قرض لشراء المُعدّات اللازمة واستئجار المباني.

في بداية رحلته، كان لدى رجل الأعمال الشاب (20) متراً مربعاً لزراعة الفطر، والآن ارتفع هذا الرقم إلى (70) متراً مربعاً، كلّ واحد منهم يصل إلى (25) كيلوجراماً من الفطر لمالكه.

قدّمت اللجنة حتى الآن حوالي (200) قرض لعدد من القطاعات والمشاريع المُحددة، مثل زراعة الفطر والحرف اليدوية والبناء والترميم.

تسعى اللجنة إلى زيادة قيمة القرض، حيث أن المبلغ المقدّم في الظروف الحالية صغير جداً وقد تمّ تقديم أكثر من اقتراح واحد لزيادة القرض.

يُعتبر كل قرض مُقدّم في جوهره خطوة مُهمّة في إعادة بناء البنية التحتية للبلاد.

بدأت برامج الدولة، إلى جانب جهود السلطات المحلية، تؤتي ثمارها تدريجياً وتُساهم في التطوّر الديناميكي للمنطقة والدولة ككل.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz