نهضة سورية بمحو الأميّة ..

تُشكّل الأميّة التحدّي الأكبر للدول والشعوب, لأنها تُعرقل عملية التنمية البشرية, لذلك تجهد الدول والمنظمات الدولية والأهلية, للتخلّص من الأميّة عبر برامج واستراتيجيات لنشر وتأمين التعليم للجميع..

وقد خطت سورية خطوات واسعة في مجال محو الأميّة, حيث تم إعداد الخطط والمناهج في سبيل ذلك, وأصدرت قانون محو الأميّة وتم تحقيق نجاحات كبيرة, وانخفضت الأميّة بشكل ملحوظ في السنوات الماضية ,حيث تم إعلان بعض المحافظات خلوّها من الأميّة..

ووفقاً لإحصاءات المكتب المركزي للإحصاء, يظهر ارتفاع الأميّة لدى الإناث أكثر من الذكور, لذا كان التركيز في برنامج محو أميّة على النساء, فكانت دورات محو الأميّة تترافق مع توعية صحيّة, واجتماعيّة, وثقافيّة, ودورات تأهيل, لكي تتخرّج المرأة وهي قادرة على استيعاب ما يجري حولها من أحداث, وقادرة على العمل, وتربية أطفالها, وإدارة منزلها بشكل جيد.

إن محو الأميّة يفتح أمام النساء والرجال الذين حُرِموا من التعليم , آفاقاً جديدة مليئة بالفرص, ويعزز قدراتهم ومهارتهم , لتمكينهم من رفع مستوى دخلهم, والحصول على الخدمات الصحيّة, والتعليمية, والمشاركة في الحياة العامة, والمساهمة في عمليات التغيّر الاجتماعي , والقضاء على الفقر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*