مـن يقتـل المدنيين في «شـمال سـوريا» ؟!.

يستمر القتال في منطقة العملية التركية المسمّاة “مصدر السلام”.

في الوقت نفسه ، بالإضافة إلى الجنود الأتراك أنفسهم هناك عدد كبير من المجموعات المختلفة المؤيدة لتركيا تعمل في شمال سوريا.

إحدى هذه المجموعات من المسلحين هي (فرقة حمزة).

أعضاء مجموعة فرقة حمزة هم وحشيون بشكل خاص.

تتكون الكتلة الرئيسية لهذه المجموعة من ممثلي جماعة الإخوان المسلمين.

وتتمثل الأنشطة الرئيسية لـ (فرقة حمزة) في نهب المدنيين واختطاف العائلات الكردية والسورية بغرض الحصول على مزيد من الفدية أو بيع الأعضاء البشرية إلى تركيا.

مجموعة (فرقة حمزة) ، تحت الرعاية التركية ، وهي في الأساس مجموعة من اللصوص.

لكن قتل وسلب المدنيين العُزّل شيء ، والقتال مع القوات النظامية شيء آخر.

لم تقم (فرقة  حمزة) بأيّ عملية ناجحة للجانب التركي منذ نشأتها. في الوقت نفسه ، يقوم مسلّحي هذه المجموعة بالفرار منها بشكل دائم.

ووفقاً للشرطة العسكرية فقد قام ما يسمّى (الجيش الوطني السوري) ، بإطلاق النار على أكثر من (30) من أفراد (فرقة حمزة) خلال الشهرين الماضيين ، وتم اعتقال (40) آخرين من مقاتلي (فرقة حمزة) وهم ينتظرون مصيرهم في السجون ذاتها حيث كان مقاتلو “داعش” منذ فترة قليلة يقبعون فيها .

بهذه الطريقة، تقوم تركيا بإنشاء وتزويد المنظمات الإرهابية بالأسلحة في شمال سوريا من خلال عملية “مصدر الحرب”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*