صدقي المقت يحرق توقيع ترامب .. الجولان في رجل

بقلـم : ” نـارام سـرجون “

كلّما حاول الضعفاء والطابور الخامس أن يقنعونا أن إسرائيل لا تُهزم يخرج رجل واحد من الأمة ويُثبت بالبرهان أن هذه النظرية فاشلة ..

جهدٌ متواصل وعلى مدى سنوات وعقود وبناء لا يتوقف لوهم كبير اسمه أن إسرائيل باقية ولا تُقهر ..

كتابات وتحليلات ومواقف وكُتب وحروب مُدمّرة واجتياح للعواصم العربية ونظريات ومعاهدات سلام من أجل أن تترسّخ حقيقة واحدة وهي أن اسرائيل لا تُقهر ..

فيخرج السيد حسن نصرالله ويُثبت بالدليل والبرهان والصاروخ أن اسرائيل أوهن من بيت العنكبوت .. ويحرق كبرياءها ويخلع عنها البزّة العسكرية المنفوخة بجُعب السلاح فتظهر عضلاتها الواهنة وعظامها المرتجفة ..

يقوم العالم ولايقعد لإنقاذ اسرائيل فيصنع لنا الربيع العربي الذي يريد أن يقول أن الأمل الذي كنتم تنتظرونه قد تلاشى فها قد دمّر العالم العربي دماراً لم يشهده من قبل وبقيت اسرائيل دون أن تُمـسّ ..

ويخرج الرئيس الأسـد من تحت الرماد العربي ويهدم كلّ ما بناه الربيع من أوهام ..

يقوم ترامب بالتوقيع على بياض على ملكية نتنياهو للجولان والقدس .. فيخرج صدقي المقت من السجن بعد (32) سنة ويرفض أي تنازل او شروط ..

ويشبه وهو يخرج من السجن طائر فينيق حقيقي ..

ولكن خروجه بكل كبرياء من السجن وهو يحمل حريته التي صنعها بيده هي المشهد الذي جعل توقيع ترامب بلا معنى ويدعو للسخرية ..

حيث أبناء نتنياهو يريدون الحصول على الجولان بتوقيع من رئيس أمريكي ..

ولكن من في الجولان هو ليس ترامب بل صدقي المقت ..

مالك الجولان الحقيقي أباً عن جد والذي سيورثه لأبنائه وأحفاده ..

وكأنه كان يقول وهو يخرج من السجن : ( يانتنياهو .. يا ابن العنكبوت .. خذ توقيع ترامب وانقعه واشرب ماءه .. أنا صدقي المقت هنا .. وقبر أمي هنا .. وهنا أنا .. وأنا أنا .. وهنا هنا ).

أي أنا سأبقى أنا .. والجولان السوري سيبقى الجولان السوري ..

واذا لم يعجبك كلامي فأمامك المحيط الاطلسي .. ارصفه وبلّطه .. من ساحل فلسطين الى ساحل نيويورك .. فلن يتغيّر شيء .. وبيت العنكبوت لا يغلق فوهات البراكين ..

شتّان ما بين توقيع ترامب وتوقيع صدقي المقت .. الأول توقيع بالحبر الأسود .. والثاني توقيع بحبر الأرض وبدم الأرض ..

والحرب الآن هي بين توقيع ترامب وتوقيع صدقي المقت .. وبالأحرى الحرب بين ترامب ونتنياهو من جهة وصدقي المقت من جهة أخرى .. أي بين العنكبوت وأبيه وبين بركان في جبل ..

شكراً لصدقي المقت أنه هزم ترامب ونتنياهو في دقائق ..

ترامب ونتنياهو بكل أسنانهما النووية والماسونية يتحداهما أسير حرّ من الجولان الذي جعل توقيع ترامب كأنه خربشة جاهل على الرمل ..

وشكراً لصدقي المقت لأنه أعاد لنا الجولان من ترامب بقرار منه بالصمود وبموقف أسطوري ..

بعد أن ظننا أن الأرض تؤخذ منا أو تُستعاد بالمراسيم وشهادات الكونغرس ومعاهدات السلام الأرض لا تؤخذ ولا توهب بل تبقى لمن يكون اسم مواطن فيها..

صـدقي المقـت .. رجـل من الجـولان ..

والجـولان كلّه في هـذا الرجـل ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*