صـكّ بيـع سـورية موقـع مِن قِبل مـا يسمّى (الثـورة السـورية)

أورد الإعلامي (سامي كليب) في كتابه ( الأسد بين الرحيل والتدمير المُمنهج ) في الصفحة (439) والصفحة (440) الوثيقة التالية، وهي برسم دُعاة الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.

يقول بالحرف في الصفحة (439) وما يليها :

نشرت مجلة (إفريقيا – آسيا) وثيقة سرية بعنوان /بروتوكول الدوحة/ كشفها الصحافي الجزائري /نور الدين مرداسي/ وتبناها السفير الفرنسي/ ريمبو/ في كتابه مؤكداً أن هذه الوثيقة صحيحة، وتبنّتها المعارضة السورية في اجتماع سري في (12) تشرين الأول /2012/ برئاسة رئيس الوزراء القطري السابق.

جاء في الوثيقة التي ترصد مستقبل سوريا بعد إسقاط النظام (كما توهّموا) :

  • تقليص تِعداد الجيش السوري إلى (50) ألف جندي.

  • تمتنع سوريا عن المطالبة بالسيادة على هضبة الجولان إلا بالوسائل السلمية، ويوقع الطرفان اتفاقية سلام برعاية الولايات المتحدة وقطر.

  • تتخلّص سوريا وبإشراف أمريكي من كل أسلحتها الكيماوية والجرثومية وكلّ صواريخها ،على أن يحصل ذلك على الأراضي الأردنية.

  • إلغاء كلّ مُطالبة باستعادة لواء اسكندرون ، والتنازل عن قرى يسكنها تركمان في محافظات حلب وإدلب لمصلحة تركيا.

  • طرد كل عناصر حزب العمال الكردستاني، وتسليم تركيا كلّ من تطالب به منهم، ووضع الحزب على لوائح الإرهاب.

  • إلغاء كلّ العقود الموقعة مع روسيا والصين في عمليات التنقيب والتسليح.

  • السماح بمرور خط نفط قطري عبر الأراضي السورية نحو تركيا ثم أوروبا.

  • السماح بمرور المياه عبر الأراضي السورية من سد أتاتورك في تركيا إلى إسرائيل.

  • تلتزم قطر والإمارات بإعادة إعمار ما دمّرته الحرب في سوريا، شرط أن يتم حصر إعادة الإعمار والتنقيب عن النفط بشركات البلدين.

  • تجميد العلاقات مع إيران وروسيا والصين.

  • قطع العلاقات مع حزب الله وحركات المقاومة الإسلامية.

  • النظام السوري يصبح إسلامياً وليس سلفياً.

  • يتم تطبيق هذا الاتفاق فور استلام السلطة في سوريا من قبل المعارضة.

(( انتهى الاقتباس الحرفي ، ويبقى التساؤل : هذا اتفاق وبروتوكول سياسي ودبلوماسي بين طرفين !!? ، أم هو صكّ استسلام وبيع سوريا من قِبل ما تسمّى بالمعارضة لأعدائها )) ؟؟؟.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*