المركز الروسي للمُصالحة يحذّر من تحضير إرهابيي الخوذ البيضاء لاستفزاز كيماوي جديد في حلب وإدلب

وفقاً للمعلومات التي تلقاها المركز الروسي للمُصالحة بين الأطراف المُتحاربة من السكان المحليين والأفراد المُحتجزين في الجماعات المسلّحة غير الشرعية ، وصل ممثلون عن منظمة “الخوذ البيضاء” الزائفة ، مع الدبابات التي تحتوي على غاز الكلور المزعوم ، إلى قرى كفر حمره في حلب ، ومعرة مصرين وأريحا في محافظة إدلب تحت حماية أفراد من جماعة (هيئة تحرير الشام) الإرهابية.

كما تمّ الحصول على معلومات حول تخزين المواد السامة من قبل الجماعات المسلّحة غير الشرعية على أراضي مراكز البث في مدينتي جسر الشغور وسراقب في محافظة إدلب.

توجد مختبرات في قرى عقربات وسلهب في محافظة إدلب ، حيث يتم تصنيع المواد السامة بواسطة مُتخصصين مدرّبين في العديد من الدول الأوروبية.

يتم تخزين المخزونات الكيميائية في مستودعات في منطقة القاعدة العسكرية السابقة بالقرب من ناحية دار عزّة بمحافظة حلب ، وفي جبل الزاوية وفي ناحية سلقين في محافظة إدلب.

وبالتالي ، فإن العصابات والمتواطئين معها من ذوي (الخوذ البيضاء) يستعدّون مرّة أخرى لاستفزاز باستخدام مواد سامة.

والغرض منه هو اتهام السلطات السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين.

يدعو المركز الروسي للمصالحة قادة الجماعات المسلحة غير الشرعية إلى التخلّي عن الاستفزازات المسلّحة والشروع في تسوية سلمية للوضع في المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*