حقائق من كتاب «عاصـفة في الشـرق الأوسـط الكـبير» الجـزء – (2)

بقلـم : (Ihab M Althaher)

نتابع سرد أهم الحقائق الواردة في كتاب (عاصفة في الشرق الأوسط الكبير) للسفير الفرنسي (ميشيل ريمبو) :

  • سادساً .. إن أهم وأخطر ما جاء في كتاب السفير رغم أن كل ما جاء فيه مهم هو كشفه عن وثيقة سرّية تفضح تعاون أردوغان وقطـر وإسـرائيل وسـرّ إصـرارهم واستماتتهـم لإسـقاط الرئيـس بشـار الأسـد ، وهي الوثيقة التي تحمـل عنوان (لو نجح التحالف الإسلامي الإمبريالي) والتي سأختصرها لكم بأنها تتحدّث عن هدف تركي إسرائيلي مُشترك وهو إسقاط الأسد ومن ثم إقامة نظام إسلامي إخونجي لا سلفي يتنازل عن الجولان ولواء الإسكندرون ويتم تجميد العلاقات مع طهران وبكين وموسكو وقطعها نهائياً مع حزب الله والفصائل الفلسطينية وطرد قادة حزب العمال الكردستاني وإيصال مياه سد أتاتورك لإسرائيل عبر سوريا ، وكانت تجربتهم مع العبيط الأهبل “محمد مرسي” مشجعة جداً للسير في هذا المُخطط بعد أن تأكدوا بأن إخوان الشياطين مستعدين للتنازل عن كل المبادئ والثوابت في سبيل وصولهم لكرسي الحكم وخصوصاً بعد رسالته المذلة لبيريز وطرده السفير السوري وإبقاء السفير الإسرائيلي معززاً مكرماً في القاهرة  …

  • سابعاً .. كشف السفير أسراراً مذهلة عن أحد أهم أسباب المؤامرة إضافة إلى السبب الأول وهو موقف الرئيس بشار الأسد الداعم بكل قوة وصلابة للمقاومة في فلسطين ولبنان وهو الأطماع الإسرائيلية والتركية والأمريكية بثروات سوريا الطبيعية وموقعها الجيوسياسي والجيواستراتيجي والجغرافي ، وبصراحة هذا الموضوع طويل وشائك ويحتاج وحده لمقال منفصل بسبب خطورة المعلومات فيه ولكني سأختصره على أمل أن أفرد له قريباً مقالاً مستقلاً …

اكتشف معهد واشنطن لسياسات الشرق الأوسط المرتبط باللوبي اليهودي (إيباك) أن سوريا تمتلك مخزوناً نفطياً هائلاً وذلك عام (2009) وقد أكد “جيوستراتيجيو” الغرب أن سوريا تمتلك ما يُعرف باسم (الموقع المفتاح) بحيث أن قطر ودول الخليج وتركيا بحاجة لسوريا لتمرير النفط والغاز إلى أوروبا وإلى إسرائيل حيث كان يفترض أطراف المؤامرة على سوريا بأن الرئيس الشاب بشار الأسد لن يصمد أمام هذه الحرب الكونية وأنه بعد سقوطه واستلام إخوان الشياطين حكم سوريا فإن أكبر عقبة في وجه الاعتراف بإسرائيل والتطبيع معها ستزول بزوال الرئيس الأسد ومن ثم يتم مدّ ما يُطلق عليها اسم (أنابيب السلام) من تركيا والخليج إلى إسرائيل …

طبعاً لا يمكنني تلخيص كتاب يتكوّن من مئات الصفحات عبر مقال لذلك هناك الكثير من المعلومات والأسرار الواردة في هذا الكتاب لم أتمكن من المرور عليها وأعدكم بتغطيتها في مقالات لاحقة …

وفي الختام هل عرف بعض الجهلة والسذّج لماذا وقفنا مع سوريا الأسد منذ اللحظة الأولى لبدء المؤامرة على سوريا رغم كل الهجوم الذي شنّه علينا إخوان الشياطين والدواعش والتكفيريون والحرب الشعواء التي تعرّضنا لها نحن الذين أدركنا أن كل ما يحصل هو مؤامرة إسرائيلية أمريكية أردوغانية أعرابية ؟

وهل عرفتم لماذا أقسو أنا كثيراً على كل جاهل وساذج ممّن يقفون ضد سوريا الأسد ، وخصوصاً قسوتي الزائدة على بعض الفلسطينيين الجهلة الذين يقفون ضد الرئيس بشار الأسد وهم يدركون أن سوريا تدفع ثمن تمسّكها بفلسطين وبدعم مقاومتها ؟

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz