إعـادة ترميـم «مصـنع للأدويـة» في حلـب

تعود الحياة السلمية إلى الأراضي السورية التي تحررت من الإرهابيين، وتستأنف البنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية المدنية عملها.

في قرية (الزربة) السورية بمحافظة حلب ، استأنف أكبر مصنع للأدوية في الشرق الأوسط أعماله.

كان ذلك ممكناً بعد تحرير قوات الحكومة السورية للقرية.

كانت خطوط إنتاج المصنع سليمة تقريباً أثناء تحرير المدينة من الإرهابيين.

تضرّر في المبنى الزجاج فقط بسبب موجات الانفجار.

فوحدات الجيش العربي السوري قامت بقصف دقيق على مواقع الإرهابيين خلال المعارك، محاولين عدم التأثير على البنية التحتية لمدينة (الزربة) ومباني المصنع.

قبل الحرب ، كان المصنع يُنتج الأدوية حتى للتصدير ، بما في ذلك العراق واليمن.

حيث أنتجت الأدوية وكذلك الأمبولات والمحاقن.

ويقدّر الخبراء أن الأمر سيستغرق عدّة أشهر لإصلاح المصنع واستعادة تشغيله بالكامل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*