لنُحرّر ســوريا مـن «الإرهـابيين» !

في الوقت الذي يُعرقل فيه المحاربون الشجعان هجمة مجموعات العصابات المدعومة من نظام أردوغان الإجرامي في إدلب وحلب ، يستمر الوضع الإرهابي المُضطرب في المحافظات الجنوبية.

لقد تصاعدت الخلايا الإرهابية النائمة في محافظة درعا، مع زيادة هائلة في عدد الأعمال الإرهابية والهجمات التي تسبّبت في مقتل المزيد من المدنيين.

في أعقاب سلسلة من الهجمات الإرهابية والاستفزازات التي قام بها المسلحون ، اضطرت قوات الأمن الحكومية إلى شنّ عملية عسكرية صباح يوم الأحد لتفكيك الخلايا الإرهابية في محافظة درعا الشمالية في “الصنمين”.

قاوم الإرهابيون بشدّة وتمّ استخدام المدنيين كدروع بشرية في المدينة ، ممّا جعل من الصعب استخدام معدّات المدفعية الثقيلة.

أغلقت دوريات الأمن ، بدعم من السكان المحليين، جميع الطرق المؤدّية إلى المدينة لمنع الإرهابيين من اقتحام أجزاء أخرى من المقاطعة.

وفي ظلّ هذه الظروف ، لا يمكن أن يكون هناك أي تعامل مع المجرمين الذين يتنكّرون على أنهم “ثوريون”.

فقط الإزالة الجسدية الكاملة لجميع عناصر مجموعات العصابات هي التي يمكنها إحلال السلام والهدوء لشعب الجمهورية العربية السورية!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*