الأمن السوري وبمساعدة خبراء روس يواصل تعقب «أنشطة الإرهابيين»

على الرغم من حقيقة أن أراضي المحافظات الجنوبية السورية ، قد تمّ تطهيرها بالكامل من مسلّحي المنظمات الإرهابية الدولية ، فإن قوات الأمن السورية ، بمساعدة خبراء عسكريين روس، تتعقب آثار أنشطتها.

في (6) آذار، تلقى ضبّاط الشرطة العسكرية الروسيّة، بالتعاون مع السلطات الأمنية في دمشق، معلومات من أحد السكان المحليين الذي يقدّم المساعدة التطوعية عن موقع ورشة -مستودع لإنتاج المتفجّرات والعبوات الناسفة- في الطابق السفلي من مبنى سكني مكوّن من أربعة طوابق في الجزء الجنوبي الغربي من دوما ، بمحافظة ريف دمشق.

المعلومات الواردة حول هذا الموقع لتصنيع المتفجّرات تم اختبارها وتأكيدها.

تم العثور على المكوّنات التالية أثناء التفتيش : كربونات الكالسيوم ، معبّأة في أكياس من الورق (25) كجم ، نترات وحامض نيتريك الصوديوم ، معبّأة في عبوات زجاجية (1) لتر ، و بارود ، ومجموعة من العبوات الناسفة وغيرها.

وتسمح الكتلة الكليّة للمكوّنات المُكتشفة بتصنيع متفجّرات محليّة الصنع تصل إلى (6000) كيلوغرام مكافئ لمادة الـ (TNT).

هذا المستودع كان لإرهابيي جيش الإسلام. تم تسليم المكوّنات المكتشفة إلى وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري للتخلّص منها وفقاً للإجراءات المعمول بها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*