«جامعة ألمانيّة» تمنح العلامة التامة لسوري قدّم مشروعاً لإعادة إعمار سوريا

لم تغب اللمسة الدمشقية المعمارية في المشروع الذي قدّمه طالب سوري في جامعة هانوفر الألمانية والذي يتناول إعادة إعمار المدن المدمّرة في الحرب في سوريا.

(ماهر دعبول) هو شاب سوري من دمشق, درس الهندسة المعمارية في سوريا حتى وصل إلى السنة الخامسة, وبسبب الحرب اضطر للسفر إلى ألمانيا لمتابعة مسيرته الدراسية.

وقد أثبت ماهر قدراته، ليتيح له الأساتذة في الجامعة فرصة متابعة دراسته في سنة التخرج في ألمانيا دون أن يبدأ من الصفر,  وضِمن مشروع تخرّجه قدّم ماهر فكرة لإعادة إعمار سوريا بشكل عصري لكن مع الحفاظ على طرازها الدمشقي، وهذا ما أعجب الأساتذة جميعهم، لينال بذلك العلامة الكاملة، وهو ما لم يسبقه إليه أيّ من طلبة دفعته.

 وممّا أثار إعجاب الأساتذة أن ماهر لم يغيّر الطراز المعماري في سوريا لكنه طوّره مع المحافظة على الإيجابيات والابتعاد عن السلبيات.

مثلاً إعادة تخطيط نظام السير في الحارات القديمة دون أن يضرّ بالعناصر الدمشقية.

مع المحافظة على المراكز الأساسية في المدينة كالجامع الأموي أو سوق الحميدية لما له من رمزية خاصة لدى السوريين”.

وهنا نرى أن وجود السوريين في المغترب ، سيساعدهم على كسب المزيد من الخبرات، ما يعينهم فيما بعد على بناء بلدهم والنهوض بها من وسط هذا الخراب لتبقى كما كانت من أرقى دول العالم”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*